مقتل وجرح 24 جنديا بسيناء والسيسي يمدد الطوارئ بمصر

مقتل وجرح 24 جنديا بسيناء والسيسي يمدد الطوارئ بمصر
(أ.ب.)

قتل 8 جنود مصريين وأصيب 15 آخرون خلال مهاجمة مسلحين معسكرا للجيش المصري بمنطقة وسط سيناء، فيما أعلن الجيش عن إحباط عملية مسلحة بسيناء اليوم السبت.

يأتي ذلك، في القوت الذي أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، قرارا بتمديد حالة الطوارئ 3 أشهر أخرى اعتبارا من السبت.

وقال المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية إنه في إطار العملية الشاملة "سيناء 2018" ونتيجة لإحكام السيطرة الأمنية على مختلف المناطق بسيناء، تمكنت القوات المسلحة اليوم، من إحباط عملية إرهابية كبرى.

وأضاف أنه حاولت مجموعة من العناصر المسلحة مكونة من عدد 14 فردا منهم عدد 4 أفراد يرتدون الأحزمة الناسفة ومسلحين جميعاً بالبنادق الآلية والرشاش المتوسط وآر بي جي، اقتحام أحد معسكرات القوات المسلحة بمنطقة وسط سيناء مستغلة فترة وحالة الظلام التي تصاحب توقيت الفجر.

وذكر بيان المتحدث العسكري أنه نتيجة ليقظة وانتباه عناصر الخدمة والحراسة تمكنوا من منعهم والاشتباك معهم بمختلف الأسلحة ووسائل النيران المتاحة، ما أدى إلى مقتل جميع العناصر المسلحة وعددهم 14 فردا.

وأسرعت العناصر التي ترتدي الأحزمة الناسفة بتفجير أنفسهم بمحيط المعسكر فنتج عن ذلك مقتل عدد 8 أفراد من القوات المسلحة وإصابة عدد 15 فردا آخرين بإصابات مختلفة نتيجة لتطاير الشظايا.

ونعت القوات المسلحة جنودها القتلى، مؤكدة "استمرارها في جهودها لاقتلاع الإرهاب الذي يقوم حالياً بمحاولات يائسة لاستهداف عناصرنا عبر العمليات الانتحارية".

وذكرت الجريدة الرسمية: "تعلن حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر اعتبارا من صباح السبت الموافق 14 أبريل عام 2018".

ونص القرار أيضا على أن "تتولى القوات المسلحة وهيئة الشرطة اتخاذ ما يلزم (من إجراءات) لمواجهة أخطار الإرهاب وتمويله، وحفظ الأمن بجميع أنحاء البلاد، وحماية الممتلكات العامة والخاصة، وحفظ أرواح المواطنين".

وأسند القرار إلى رئيس مجلس الوزراء اختصاصات رئيس الدولة المنصوص عليها في قانون الطوارئ.

وتضمن عدد آخر من الجريدة الرسمية قرارا أصدره رئيس الوزراء، شريف إسماعيل، بتجديد فترات خاصة بفرض حظر التجول في مناطق من محافظة شمال سيناء، التي ينشط فيها متشددون موالون لتنظيم داعش قتلوا المئات من أفراد الجيش والشرطة في السنوات الماضية.

وكانت مصر قد فرضت حالة الطوارئ للمرة الأولى في أبريل 2017 بعد تفجيرين في كنيستين، أوقعا نحو 45 قتيلا ثم مددتها كل ثلاثة أشهر.