مصر: إلغاءُ أحكامٍ بالإعدام والمؤبد في "أحداث السفارة الأميركية"

مصر: إلغاءُ أحكامٍ بالإعدام والمؤبد في "أحداث السفارة الأميركية"

قضت أعلى محكمة طعون، في مصر، اليوم الأربعاء، بإلغاءِ أحكام بالإعدام والسجن المؤبد، بحق 16 متهما في قضية معروفة إعلاميا بـ "أحداث السفارة الأميركية"، تعود إلى عام 2013، وفق مصدر قضائي.

ونقلت "الأناضول" عن المصدر الذي ذكرت أنه فضل عدم ذكر اسمه، قوله إن "محكمة النقض قضت اليوم بقبول الطعن المقدم من شخصين على عقوبة الإعدام، وقبول طعن 14 آخرين على أحكام المؤبد".

وبموجب هذا الحكم يتعين على محكمة استئناف القاهرة تحديد موعد ودائرة قضائية غير التي أصدرت الحكم المطعون عليه، لبدء إعادة محاكمة المتهمين.

وفي 7 شباط 2017، قضت محكمة جنايات القاهرة حضوريا بإعدام متهمين اثنين، ومعاقبة 14 متهما حضوريا بالسجن المؤبد.

كما عاقبت المحكمة ستة متهمين آخرين غيابيا بالسجن المؤبد وحدثا (أقل من 18 عاما) بالسجن 10 سنوات.

ووفق القانون المصري، فإنه لا يحق للمتهمين الغيابي تقديم طعن أمام محكمة النقض، وفي حال القبض عليهم أو تسليم أنفسهم تتم إعادة إجراءات محاكمتهم.

وتعود أحداث القضية إلى 22 تموز 2013، حين اندلعت اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين في محيط السفارة الأمريكية وسط القاهرة.

وتوجه هؤلاء المتظاهرون إلى السفارة من ميدان رابعة العدوية، حيث كان يعتصم مؤيدون لمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا.

وآنذاك، وجهت النيابة العامة إلى المتهمين الـ 23 اتهامات، بينها: التجمهر، وقتل مواطن، وحيازة أسلحة، واستعراض القوة وإرهاب المواطنين، وهو ما ينفي المتهمون صحته.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018