السلطات المصرية: لا دوافع جنائية وراء وفاة بريطانيين بالغردقة

السلطات المصرية: لا دوافع جنائية وراء وفاة بريطانيين بالغردقة
"وفاة سائح بريطاني وزوجته في محافظة الغردقة طبيعية" (أ.ف.ب)

نفت النيابة العامة المصرية تكهنا بأن تسربا لغاز سام قد يكون وراء وفاة سائحين بريطانيين اثنين داخل غرفتهما بفندق في منتجع الغردقة المطل على البحر الأحمر.

وأعلنت وزارة السياحة المصرية، أن وفاة سائح بريطاني وزوجته في محافظة الغردقة طبيعية، ولا توجد أية شبهات جنائية حولها.

وقال النائب العام نبيل صادق في بيان، اليوم السبت، إن فحصا أجراه فريق تقني لغرفة السائحين جون كوبر وزوجته سوزان، أظهر أنه لا يوجد أثر لانبعاث ولا لتسرب لغاز سام أو ضار.

وأضاف أن مكتبه ينتظر نتيجة تحليل الطب الشرعي لعينات من جثمانيهما.

ودفعت وفاة الزوجين كوبر شركة السياحة "توماس كوك" إلى إجلاء زبائنها من الفندق "كإجراء احترازي".

وقالت الشركة إن ملابسات وفاة السائحين "غير واضحة"، مضيفة أنها تلقت تقارير حول "مستوى مرتفع من الاعياء بين النزلاء".

ووفق بيان لوزارة السياحة، اليوم السبت، فإن السائح المتوفي إنجليزي الجنسية يدعي جيمس كوبر، يبلغ من العمر 69 عامًا، وزوجته تدعى سوزان كوبر، 64 عاما.

وقال البيان، إن "السائح الإنجليزي فارق الحياة بغرفته في أحد فنادق الغردقة، صباح الثلاثاء الماضي، وتبين بعد الكشف الطبي عليه، أنه أصيب بهبوط حاد في الدورة الدموية، وتوقف مفاجئ في عضلة القلب".

وتابع: "قام مفتش الصحة بالكشف على الجثمان وأثبت بالتقرير الطبي أن سبب الوفاة هو توقف مفاجئ بعضلة القلب، وفشل في وظائف التنفس، ما أكد عدم وجود أية شبهة جنائية".

وأوضح البيان، أن "سوزان كوبر، 64 عاما نقلت إلى مستشفى، عصر الثلاثاء، في حالة إغماء وتم عمل إنعاش قلبي لها لمدة 30 دقيقة، إلا أنها فارقت الحياة، وبالكشف على الجثمان تبين أن سبب الوفاة هو توقف الدورة الدموية ووظائف التنفس لديها، ولا توجد أية شبهة جنائية أيضًا".

وكانت النيابة العامة، أمرت بالاستماع لأقوال ابنتهما، وتشريح الجثامين، واتخاذ الإجراءات القانونية، وإبلاغ السفارة البريطانية في القاهرة لاتخاذ إجراءاتها لنقل الجثامين وإنهاء الأوراق الخاصة بهما، حسب البيان ذاته.

والثلاثاء الماضي، توفى سائحان بريطانيان في أحد الفنادق بالغردقة، وعلى إثر ذلك قررت شركة السياحة التي نظمت رحلتهما سحب جميع عملائها من الفندق لحين التأكد من إجراءات السلامة والوقاية به، وفق بيان سابق لشركة "توماس كوك" البريطانية.

وتعول مصر على السياحة باعتبارها أحد مصادر العملة الصعبة، وتسعى للترويج لها بعد تراجع إيراداتها إثر اضطرابات سياسية وأمنية شهدتها البلاد منذ ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018