ليبيا: اعتقال هشام عشماوي "الإرهابي" المنشق عن الجيش المصري

ليبيا: اعتقال هشام عشماوي "الإرهابي" المنشق عن الجيش المصري
(فيسبوك)

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، منذ أمس الإثنين، بتعبيرات الفرح باعتقال "الإرهابي" المصري، هشام عشماوي، الذي قبضت عليه قوات ليبية موالية للواء المتقاعد، خليفة حفتر، في مدينة درنة الليبية، بعد أن كان المطلوب الأكثر "شراسة" بالنسبة لأجهزة الأمن المصرية.

وتلقى مستخدمو موقع "تويتر" خبر اعتقال عشماوي، بإطلاق وسم (هاشتاغ) بحمل اسمه، وعبر معظم المغردين عن فرحهم بالخبر بسبب قيادة عشماوي لعدّة فصائل إرهابية تُقاتل الجيش المصري في شمال سيناء، وتُنفذ عمليات عسكرية في محافظات أخرى في مصر، تسببت بمقتل مئات المصريين.

ومع ذلك، لفت عدد من الأشخاص إلى أن قضية عشماوي الذي كان ضابطا في الجيش المصري قبل انشقاقه عنه، ما تزال غامضة، وأنه لا تتوفر معلومات واضحة عن أسباب التحول الفكري الذي حوله إلى قائد تنظيم القاعدة في مصر.

واعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة لحفتر في ليبيا، عشماوي، يوم الجمعة الماضي، إلا أن صورة سُربت للإعلام، أمس الإثنين، أثارت مواقع التواصل الاجتماعي. 

وتتهم السلطات المصرية عشماوي بأنه قاد أكثر الهجمات "الإرهابية" الدموية خلال السنوات الأخيرة. 

وانشق عشماوي عن الجيش المصري في العام 2011، إلا أن الحرب التي بدأها ضد الجيش، كانت في العام 2013، بعد الانقلاب الذي نفذه عبد الفتاح السيسي، ضد الحكومة المنتخبة بقيادة، محمد مرسي. 

وقالت السلطات المصرية إن عشماوي لم ينشق عن الجيش، بل طُرد منه بسبب فكره الإسلامي المتطرف، بعد أن كان يخدم في شمال سيناء لمدة استمرت 7 سنوات. 

وتُشير التوقعات، إلى أن عشماوي انضم للحرب في سورية قبل عام 2013، وعاد إلى مصر بعد الانقلاب، وأسس حركة "أنصار بيت المقدس"، وانشق عنها بعد ذلك بعام واحد، بسبب مبايعتها تنظيم "داعش"، وأسس تنظيما مواليا للقاعدة، أطلق عليه اسم "أنصار الإسلام"، بحسب ما ذكرته صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية. 

وأدت المعارك بين الجيش والتنظيمات المسلحة المختلفة في سيناء، إلى مقتل مئات الأشخاص على مدار السنوات الخمس الأخيرة. 

ولفت محمد مدحت، إلى الغموض الذي يلف قضية عشماوي: "هشام عشماوى دا قصه غريبه بصراحه ازاى قدروا يقنعوه بانه يسيب كل المميزات الى بتمنح لظباط قوات مسلحه علشان يتحول لمرتزقه محترف بينفذ عمليات بالدقه دى .. ازاى دا قعد اربع سنين فى الكليه الحربيه و طلع و فضليترقى لحد".

وعبر أكرم البزاوي عن سعاده للقبض على عشماوي: "#هشام_عشماوي اول ما سمعت خبر القبض على هشام عشماوي افتكرت ابن عمي الشهيد البطل هشام مصطفى البزاوي اللي استشهد في عملية حق الشهيد بسيناء اللي كان من المتفوقين في هندسة المنصورة و كان مستقبله عظيم .. لكن ربنا كرمة بالأعظم من اي شئ و هي الشهادة .. الف رحمه و نور عليك يا حبيبي ".

وكتب سي سلامة عبد الحميد: "#هشام_عشماوي ضابط جيش. زيه زي الضباط اللي قتلوا #السادات. زيهم زي الضباط اللي قتلوا المسيحيين في #ماسبيرو والمسلمين في #رابعة. زيهم زي الضباط اللي اتنازلوا عن #تيران_وصنافير. كلهم عساكر. العساكر مش ملائكة ولا قديسين.

 

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص