محمد جبريل يتبرع لصندوق السيسي "رغم" الملاحقات

محمد جبريل يتبرع لصندوق السيسي "رغم" الملاحقات
(فيسبوك)

تبرع المُقرئ المصري، محمد جبريل، بمبلغ كبير لصالح الصندوق الحكومي "تحيا مصر" الذي يعتبره الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمثابة "إنجاز"، مما أثار تساؤلات كثيرة على طبيعة إيداعه لهذه الأموال، مع العلم أن السلطات لاحقته على مدار السنوات الأخيرة ومارست عليه ضغوطات كبيرة.

وكتب جبريل، قارئ القرآن الكريم المعروف في مصر وخارجها، في بيان عبر موقع "فيسبوك" مساء أمس الأحد: "أعلن عن تبرعي بمبلغ 3 ملايين جنيه نقدا لصندوق تحيا مصر حبا وطواعية، مشاركة مني في تنمية بلدي الغالي على قلبي".

وحاول جبريل إيضاح موقفه بطريقة مبهمة، بعد أن انهالت عليه الانتقادات على صفحته بشأن هذا الموقف المفاجئ، الذي يأتي بعد تضييقات واجهها.

وكان جبريل أشهر قراء مسجد عمرو بن العاص الأثري بالقاهرة، في شهر رمضان الكريم، قبل أن تمنعه وزارة الأوقاف من الإمامة، عام 2015، عندما دعا خلال دعاء ليلة القدر، على "الظالمين"، بدعوى أنه أول توظيف الدعاء في شأن سياسي.

وذكرت وسائل إعلام محلية، في تشرين أول/ أكتوبر الماضي، أنه تم توقيف جبريل عقب عودته من بريطانيا.

ولم يعلق جبريل ولا جهات أمنية على الفور على هذه التقارير، ثم خرج جبريل بعد نحو 24 ساعة مطمئنًا متابعيه أنه بخير دون توضيح.

وعدل جبريل بيان التبرع، بعد ساعات من نشره، ليصبح: "أعلن عن تبرعي بمبلغ (-) لبلدي مصر حسبة لله ثم حبًّا لها ولأهلها وللظروف التي تمر بها البلاد، والصدقة تدفع سرا وعلانية".

ورغم تعديل البيان استمرت التساؤلات تلاحق جبريل عبر صفحته بشأن سبب مكوثه في مصر وتقديمه هذا التبرع، وإن كان تحت إكراه أم لا.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية