مصر: هيومن رايتس تطالب بالكشف عن النائب مصطفى النجار

مصر: هيومن رايتس تطالب بالكشف عن النائب مصطفى النجار
(تويتر)

طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، اليوم الثلاثاء، السلطات المصرية بالكشف عن مكان النائب السابق في البرلمان والناشط السياسي وأحد القيادات الشبابية في الثورة، مصطفى النجار.

وقالت المنظمة إنه يجب بذل الجهود "للعثور على مصطفى النجار والكشف عن مكانه"، مشيرة إلى أن القاهرة تنفي توقيف أجهزتها الأمنية للنجار وتصف اختفاءه القسري بـ"الشائعات".

يذكر في هذا السياق أن المنظمات الدولية لحقوق الإنسان تتحدث بشكل متواصل عن حالات اختفاء قسري في مصر.

ونادرا ما تنفي السلطات بشكل صريح حالات الاختفاء القسري. لكن الهيئة المصرية للاستعلامات وهي مؤسسة حكومية مسؤولة عن الإعلام الأجنبي نفت "بشكل قاطع" في بيان أصدرته في تشرين الأول/ أكتوبر 2018 أن يكون تم توقيف النجار.

وكان النجار من القيادات الشبابية المعروفة أثناء ثورة 2011 التي أسقطت نظام حسني مبارك، وانتخب بعد ذلك عضوا في البرلمان عام 2012 قبل أن يتم حل مجلس النواب بعد عزل الرئيس المنتخب، محمد مرسي في تموز/ يوليو 2013.

وقال نائب مدير "هيومن رايتس ووتش" للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مايكل بيدج، بحسب البيان إنه "يتعين على السلطات المصرية العمل فورا مع أسرة النجار على حل هذا الموضوع".

وردا على أسئلة "فرانس برس"، أكد محامي النجار، نجاد البرعي، أنه عندما تقدم ببلاغ إلى السلطات الأمنية عن اختفاء النجار "قال لي مسؤولون أمنيون: هذا الشاب لو كان موجودا في مصر سنجده، ولو أنه هرب سنعرف".

وأضاف البرعي "لا أحد يعرف خفايا هذا الموضوع لأنه ليس هناك معلومات، وليس هناك على سبيل المثال أي شخص تحدث علنا وقال إنه رآه محبوسا أو رآه يهرب خارج البلاد".

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019