تعزيزات أمنية في القاهرة ودعوات لمليونيّة الجمعة

تعزيزات أمنية في القاهرة ودعوات لمليونيّة الجمعة
من تظاهرات الجمعة في القاهرة (أ ب)

شدّدت قوّات الأمن المصريّة، السبت، قضبتها الأمنيّة على أطراف ميدان التحرير، وسط القاهرة، غداة تظاهرات نادرة وحاشدة تطالب برحيل الرئيس، عبد الفتاح السيسي، في الوقت الذي بدأت تنتشر فيه دعوات لمظاهرات "مليونيّة" الجمعة المقبل.

وفي أوّل مظاهرات من نوعها منذ سنوات، تظاهر المصريّون لساعات في وقت متأخر مساء الجمعة، مردّدين شعار "إرحل يا سيسي"، قبل أن تفرقهم قوات الأمن التي أوقفت كذلك العشرات، بحسب صحافيين من وكالة فرانس برس.

وأفرجت السلطات المصريّة عن المتظاهرين دون عرضهم للمحاكمة، بحسب ما نقلت صحيفة "العربي الجديد" اللندنيّة عن مصادر مصريّة.

وخرجت تظاهرات الجمعة تلبية لدعوات أطلقت على شبكات التواصل الاجتماعي تطلب إقصاء السيسي، خصوصا من قبل رجل الأعمال المصري الذي يقيم في الخارج، محمد علي.

وقالت مصادر أمنية إن 74 شخصا على الأقل اعتقلوا ليل الجمعة-السبت، بينما كانت دوريات لعناصر الشرطة بلباس مدني تجوب الشوارع في وسط العاصمة المصرية.

وتناقل آلاف على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات فيديو لتظاهرات جرت في عدد من المدن الجمعة، بينها حشود كبيرة عطلت حركة السير في الإسكندرية والمحلة ودمياط في دلتا النيل والسويس.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع في ميدان التحرير مركز ثورة 2011 التي أطاحت الرئيس المخلوع، حسني مبارك.

ونشرت، السبت، أكثر من 20 آلية لقوات الأمن على مشارف ميدان التحرير وتم تفتيش كل شخص كان هناك، وحضت منظمة "هيومن رايتس ووتش" السلطات على "حماية الحق في التظاهر السلمي" والإفراج عن الموقوفين.

ولم يدل مكتب السيسي بأي تعليق على الاحتجاجات، ردا على سؤال لوكالة فرانس برس السبت. وتوجه السيسي الجمعة إلى نيويورك لحضور أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، الأسبوع المقبل.

وكان مقاول البناء، محمد علي، الذي دعا للتظاهر قد نشر تسجيلات فيديو من إسبانيا حيث يعيش انتشرت منذ مطلع أيلول/سبتمبر وتتهم السيسي والعسكريين بالفساد.

وحذر الرئيس السيسي في 14 أيلول/ سبتمبر خلال مؤتمر للشباب من يريدون التظاهر للتعبير علناً عن معارضتهم للسلطة.

ونفى الرئيس السيسي، أيضًا، الاتهامات بالفساد التي وجّهها المقاول المصري اليه والى الجيش، مؤكدا أنه "شريف وأمين ومخلص"، وأكد أن الاتهامات التي وجهها محمد علي "كذب وافتراء"، بدون أن يذكر اسم المقاول. وقال إن "ابنكم (السيسي) إن شاء الله شريف وأمين ومخلص".

ورغم عدم وجود رقم موثوق به حول الحجم الحقيقي لدور الجيش في الاقتصاد المصري، إلا أنه يتدخل في إنتاج سلع متنوعة وكذلك في بناء طرقات.

وأكد المتحدث باسم الجيش مطلع أيلول/ سبتمبر في حديث تلفزيوني أن القوات المسلحة تشرف على أكثر من 2300 مشروع وطني يوظف نحو 5 ملايين مدني.

ويعيش حوالى واحد من كل ثلاثة مصريين تحت خط الفقر بأقل من 1.40 دولار يوميًا، بحسب أرقام رسمية نشرت في تموز/ يوليو الماضي.