مصر: رفض الإفراج عن علاء عبد الفتاح

مصر: رفض الإفراج عن علاء عبد الفتاح
(أ ب)

رفضت محكمة مصرية اليوم الخميس، قرارًا يفضي بالإفراج عن ناشط بارز معتقل في السجون المصريّة منذ نحو خمسة أشهر بدون محاكمة واعتبروا الأهل أنّ الاتهامات المقدمة ضده جائرة.

وذاع صيت علاء عبد الفتاح، مهندس البرمجيات البالغ من العمر 38 عامًا، على وسائل التواصل الاجتماعي خلال ثورة 25 يناير عام 2011 التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك.

وأوقفت السلطات المصريّة، الناشط علاء في أيلول/ سبتمبر الماضي وسط حملة غير مسبوقة أعقبت احتجاجات صغيرة تطالب الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتنحي.

وأمرت المحكمة بالإفراج عن عبد الفتاح، لكن بعد فترة وجيزة، استأنفت نيابة أمن الدولة القرار أمام محكمة أخرى.

وقالت منى سيف، شقيقة علاء، "كنا نتوقع رفض أمر الإفراج، في الواقع نحن نعتبر أمر الإفراج أمس مثل خلل في النظام وحركة خارج المسار".

وأضافت منى، وهي مدافعة بارزة عن حقوق الإنسان، أن "القاعدة العامة هي أن أي صوت للمعارضة يجب أن يظل في السجن وأن الإفراج عنهم هو الاستثناء".

وجاء اعتقال علاء في أيلول/ سبتمبر بعد ستة أشهر من إطلاق سراحه من السجن، حيث قضى عقوبة بالسجن لمدة خمس سنوات لمشاركته في تظاهرة سلمية ضد المحاكمات العسكرية للمدنيين عام 2013.

بالنسبة لكثيرين، فإن سجنه بعد وصول السيسي إلى سدة الحكم كان علامة أخرى على عودة مصر إلى الحكم الاستبدادي.

وقالت شقيقته، إن "علاء قضى بضعة أيام خارج السجن منذ وصول السيسي إلى السلطة نعتقد أن بعض الجهات الأمنية أو السيادية تريد أن يبقى علاء في السجن بغض النظر عما يفعله".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ