دعوات أوروبيّة لإطلاق سراح معتقلي الرأي في مصر

دعوات أوروبيّة لإطلاق سراح معتقلي الرأي في مصر
خلال اعتقال أحد الطلبة (فيسبوك)

دعا البرلمان الأوروبي اليوم، الجمعة، السلطات المصرية إلى الإفراج عن "المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي".

وعادة ما تنفي القاهرة وجود معتقلين سياسيين في سجونها، وتقول إن المحاكمات التي يجريها قضاؤها تتم في إطار الإجراءات الطبيعية وليس في إجراءات استثنائية.

وقالت رئيسة لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي ماري أرينا، في تغريدة: "نجدد دعوتنا للسلطات المصرية للإفراج عن جميع المعتقلين بشكل تعسفي، والمعتقلين السياسيين، وسجناء الرأي".

واعتبرت، في تغريدة أخرى، أن "وفاة المخرج المصري شادي حبش ( 24 عاما) في سجن طرة (جنوب القاهرة) خبر مأساوي".

وقبل أسبوع، أعلن معارضون مصريون وفاة حبش في محبسه، الجمعة الماضي، محملين سلطات السجون المسؤولية عن وفاته جراء الإهمال الطبي.

لكن النيابة العامة المصرية قالت في بيان، الثلاثاء، إن وفاة حبش "كانت جراء تسمّمه بالكحول وفقا لشهادة مرافقيه"، في تلميح إلى كونها انتحار.

وفي آذار/مارس 2018، أوقفت السلطات المصرية المخرج الشاب على خلفية أغنية هاجمت رئيس البلاد عبد الفتاح السيسي.

ويثير توقيف الناشطين السياسيين وقوى المجتمع المدني بمصر، انتقادات أوروبية وأمريكية، فيما تقول القاهرة إنها ملتزمة بتطبيق القانون ودعم الحريات.

كما تؤكد تطبق القانون على الجميع دون تمييز، وتقدم الرعاية الصحية لجميع المحتجزين لديها.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"