مصر: انفجاران يقتلان ثلاثة من عناصر الأمن في سيناء

مصر: انفجاران يقتلان ثلاثة من عناصر الأمن في سيناء
توضيحية من الأرشيف (أ ف ب)

قُتل ثلاثة من عناصر قوات الأمن المصرية وأُصيب 10 آخرين، إثر انفجار قنبلتين مزروعتين على جانب الطريق في شمال شبه جزيرة سيناء.

ونقتلت وكال "أسوشييتد برس" للأنباء، اليوم الجمعة، عن مسؤولين ومسؤول طبي، لم تورد أسماءهم، إن العبوتين انفجرتا بالقرب من نقاط تفتيش منفصلة في بلدة الشيخ زويد في وقت متأخر من يوم أمس الخميس.

وبحسب الوكالة، لم يذكر المسؤولون الجهة المسؤولة عن الهجمات ولم يعلن أي جانب مسؤوليته على الفور، لكن مصر تحارب تمردًا بقيادة تنظيم "داعش" الإرهابي في سيناء، تصاعد بعد أن أطاح الجيش بقيادي في التنظيم عام 2013. ونفذ متشددون عشرات الهجمات استهدفت بشكل أساسي قوات الأمن والأقليات المسيحية.

وقال المسؤولون إن الانفجار الأول مساء الخميس، خلف قتيلا وسبعة جرحى، بينما أسفر الانفجار الثاني عن مقتل اثنين وإصابة ثلاثة. ونقل المصابون إلى مستشفى العريش العسكري.

وذكر مسؤولون أن الجيش المصري نفذ يوم الخميس أيضا، سلسلة غارات في نفس البلدة أسفرت عن مقتل أربعة مسلحين. ولم يتضح ما إذا كانت المداهمات جرت قبل أو بعد التفجيرات.

واندلع الصراع في سيناء إلى حد كبير بعيدًا عن الرأي العام، مع منع الصحافيين والمراقبين الخارجيين من دخول المنطقة. ولم يمتد القتال حتى الآن إلى الطرف الجنوبي لشبه الجزيرة حيث توجد منتجعات سياحية شهيرة في البحر الأحمر.

وفي شباط/ فبراير 2018، شن الجيش عملية واسعة النطاق في سيناء شملت أيضًا أجزاء من دلتا النيل والصحاري على طول الحدود الغربية للبلاد مع ليبيا. ومنذ ذلك الحين، تراجعت وتيرة هجمات التنظيم في شمال سيناء.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص