عزة ابراهيم : شمال العراق سيقاوم الغزاة باستماتة

عزة ابراهيم : شمال العراق سيقاوم الغزاة باستماتة

أعلن عزت ابراهيم , الرجل الثاني في حزب البعث العراقي والمكلف بالدفاع عن منطقة الشمال , أن العراقيين سيقاومون في الشمال "بذات الشراسة التي يقاوموا بها في الجنوب".

وقال عزت ابراهيم في لقاء مع مسؤولين محليين "ان العراقيين سواء كانوا من القوات المسلحة او من حزب البعث او من الشعب او من القبائل هم في موقع قوة لانهم استعدوا اكثر من اللازم لهذه المعركة".واضاف "سنقوم بنشرهم في جميع الجبهات ليتمكنوا من المشاركة في هذه المعركة المشرفة وقتل العدو في نينوى والتيميم والانبار وديالا كما يفعلون في الفرات الاوسط".

واكد ابراهيم ان العدو "سيهزم" معربا عن اعتزازه للتحضيرات الجارية في شمال البلاد للمقاومة.

وتستعد القوات الغازية الانجلو - امريكية لفتح جبهة جديدة في شمال العراق بعد ان قامت بانزال نحو الف جندي من اللواء 173 من القوات البرية الامريكية المتمركزة في افيانو بالقرب من فيسينزا بايطاليا.

في غضون ذلك، أعلن قائد القوات البرية الامريكية في العراق الجنرال وليام والس أن التكتيك الذي تعتمده القوات المسلحة العراقية والمشاكل اللوجستية ستزيد على الارجح في امد الحرب.وقال الجنرال "ان العدو الذي نقاتله مختلف عن العدو الذي تدربنا لقتاله". واكد ان طرق التموين التي تمتد على مسافات طويلة علاوة على التكتيك غير التقليدي الذي يعتمده العدو تجعل من المحتمل ان تطول الحرب اكثر مما كان مرتقبا. واضاف الجنرال والس "ان الهجمات التي نتعرض لها حاليا غريبة - آليات تقنية بعيارات خمسين ملم وعدة انواع من الاسلحة تهاجم مدرعات و(آليات قتالية) من طراز برادلي".

واعتبر "انه من المقلق ان تكون الشراسة الى هذا الحد". وفي رد على سؤال حول معرفة اذا ما كانت هذه العوامل تدل على ان الحرب ستكون اطول قال "يبدو اننا نسير في هذا الاتجاه".

وتاتي تصريحات الجنرال والس في حين تكثر الانتقادات لا سيما من طرف المسؤولين العسكريين المتقاعدين الذين تحدثوا عن ضرورة ارسال المزيد من القوات العسكرية الى العراق. واعلن البنتاغون امس الخميس عن نشر 120 الف جندي اضافي.

وقال الجنرال لواشنطن بوست ان العراقيين مستعدين للانطلاق في عمليات انتحارية ضد القوات الاميركية زاعما ان تقارير اجهزة الاستخبارات تفيد بان بعض مناصري الحكومة العراقية جندوا قسرا مقاتلين بتهديد عائلاتهم واضاف "انا مصدوم من انعدام انسانية كل ذلك".!! (البشير للاخبار)

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018