مدينة تكريت، مسقط راس الرئيس العراقي تتعرض لقصف جوي ومدفعي عنيف

مدينة تكريت، مسقط راس الرئيس العراقي تتعرض لقصف جوي ومدفعي عنيف

ما زالت مدينة تكريت - مسقط راس الرئيس العراقي صدام حسين - تتعرض الى قصف جوي و مدفعي حيث يتحدث البعض عن احتمال وجود الرئيس العراقي وقيادته بها. وتحتشد ألوية الحرس الجمهوري وقوات الجيش العراقي والمقاتلون الموالون لحزب البعث في المدينة للمرحلة الأخيرة من الحرب التي دخلت أسبوعها الرابع.

وقالت القيادة المركزية للقوات الأميركية في قاعدة السيلية بالدوحة إن القوات العراقية التي أعادت تجميع نفسها في تكريت لا يبدو في الوقت الحاضر أنها فاعلة بعد أن تعرضت لغارات جوية مكثفة.

قال مسئولون عسكريون امريكيون ان قصف تكريت يستمر جوا بهدف كسر الدفاعات العراقية...وان القادة العسكريين الامريكيين يتوقعون مقاومة شرسة في تكريت فيما يتوقعون انتهاء المقاومة العراقية في بلدة " القائم " على الحدود العراقية السورية وسط انباء عن احتمال استسلام عدد من القيادات العراقية هناك حيث المح مسئولون امريكيون ان مفاوضات قد تكون قد بدأت بالفعل.

في غضون ذلك يستمر البحث عن اسلحة الدمار الشامل التي لم يعثر على اي منها حتى الان ...كما لم يعثر الامريكيون بعد عن اسرى الحرب الذين سجنتهم القوات العراقية في بداية العدوان على العراق.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018