اشتباكات متقطعة في نهر البارد والجيش يحث المسلحين على الاستسلام..

اشتباكات متقطعة في نهر البارد والجيش يحث المسلحين على الاستسلام..

استخدم الجنود اللبنانيون مكبرات الصوت لحث مسلحي "فتح الإسلام" داخل مخيم نهر البارد على الاستسلام، فيما تواصلت اشتباكات متقطعة بين الجانبين.

ومكبرات الصوت التي وضعت على أسقفة بعض مباني المخيم المهدمة هي أحدث وسيلة تلجأ لها القوات اللبنانية لحمل المسلحين على إلقاء سلاحهم وتسليم أنفسهم، كما ثبت الجيش أيضا آلات تصوير لمراقبة حركة المسلحين.

وأنذر الجيش خلال النداء المسلحين بأن قواته تحيط بهم شيئا فشيئا وأنهم إذا استسلموا فسينالون محاكمة عادلة، بحسب ما أوضحه شهود عيان ومسؤولون أمنيون.

وقال المسؤولون الذين رفضوا الكشف عن أسمائهم إنه لا أحد من جماعة فتح الإسلام استجاب للنداء.

يأتي ذلك في حين تواصلت معارك متقطعة بين الجانبين، وذكرت مصادر أمنية لبنانية أن جنديّين قُتلا أمس بالمواجهات كما أُطلق أمس من المخيم ستة عشر صاروخ كاتيوشا سقطت بحقول مجاورة للمخيّم.

من جانبهم حذر مقاتلو فتح الإسلام من أنهم سينفذون عمليات انتحارية ضد الجيش اللبناني إذا واصل هجومه عليهم.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن أبو سليم طه -وهو متحدث باسم الجماعة- أن هناك مئات من المسلحين جاهزين لتفجير أنفسهم في مواقع للجيش اللبناني إذا استمرت المعارك.

وأعلن الجيش اللبناني يوم 12 تموز/ يوليو بدء المرحلة الاخيرة من معركة نهر البارد ضد فتح الاسلام.

وسيطر الجيش نهاية حزيران/ يونيو على المخيم الجديد الذي يشكل امتدادا معماريا للمخيم الأصلي الذي بنته الأونروا عام 1949، مرغما المقاتلين على الانكفاء إلى القسم الجنوبي المعروف بالمخيم القديم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018