نعيم القاسم: لبنان يعيش فراغا مزدوجا

نعيم القاسم: لبنان يعيش فراغا مزدوجا


قال نائب الأمين العام لحزب الله، الشيخ نعيم القاسم، إن البلاد تعيش حالة فراغ تام على المستويين الدستوري والحكومي منذ أن غادر الرئيس اللبناني السابق إميل لحود السلطة قبل يومين دون أن يتم انتخاب خلف في ظل التجاذب بين قوى الأغلبية والمعارضة.

وقال القاسم، إن لبنان اليوم يجد نفسه إزاء حالتي فراغ دستوري، بسبب شغور منصب الرئاسة مع انتهاء ولاية لحود، وفراغ حكومي لأن حكومة فؤاد السنيورة فاقدة للشرعية.

وحمل القاسم الأغلبية متمثلة في قوى 14 آذار مسؤولية الفراغ الرئاسي الذي دخلته البلاد منذ منتصف ليلة الجمعة واتهم قوى الأغلبية بعرقلة كل الجهود والمبادرات من أجل التوصل لتوافق بشأن انتخاب رئيس للجمهورية.

ورفض نعيم القاسم في كلمة ألقاها في حفل تأبيني يقيمه الحزب في الضاحية الجنوبية لبيروت، تولي حكومة فؤاد السنيورة مهام الرئاسة في ظل الفراغ الحاصل في البلاد وقال إنها "لا تمثل جميع الطوائف".

ودافع القاسم عن المبادرة التي تقدم بها زعيم التيار الوطني الحر العماد ميشال عون، حليف حزب الله في المعارضة، واعتبر موقفه نقطة ارتكاز في مسار البحث عن رئيس توافقي للبلاد.

ويأتي اتهام حزب الله للأغلبية في إطار تبادل التهم بين الأغلبية والمعارضة بشأن مسؤولية المأزق الذي تعيشه البلاد على خلفية التجاذب الداخلي بين المعسكرين وسط الحسابات الإقليمية والدولية.



وكان حزب الله قد تعرض أمس لسيل من التهم كالها له رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع واتهم فيها التنظيم وسوريا ومن خلفهما إيران بالمسؤولية عن عدم انتخاب رئيس للبلاد بالتوافق.

وأكد جعجع أن القوات اللبنانية وقوى 14 آذار كانت تؤيد منذ اللحظة الأولى ضرورة الانتهاء من الاستحقاق الرئاسي، واعتبر أن مرشحيهما نسيب لحود وبطرس حرب شخصيتان مؤهلتان لتولي الرئاسة.

وقال جعجع إن الأكثرية لن تتخلى عن حقها بالنصف زائدا واحدا لانتخاب الرئيس الجديد "إذا لم تتأمن الحلول الأخرى" وتوقع أن ينتخب رئيس جديد للبلاد قبل نهاية العام.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018