قطر: الدعوة للقمة ما زالت قائمة؛ المعارضون: مصر والسعودية والأردن والكويت والمغرب وتونس والعراق

قطر: الدعوة للقمة ما زالت قائمة؛ المعارضون: مصر والسعودية والأردن والكويت والمغرب وتونس والعراق

جدد أمير قطر، حمد بن خليفة آل ثاني دعوته إلى قمة عربية طارئة بالدوحة حول الوضع بـغزة، فيما قال الأمين العام للجامعة العربية، عمرو موسى إن النصاب المطلوب لعقد قمة عربية في الدوحة لم يكتمل بعد.

وأوضح الشيخ حمد في خطاب وجهه للعالم العربي فجر اليوم إن المقترحات تنص على تعليق مبادرة السلام العربية ووقف التطبيع مع إسرائيل والعمل على محاكمة مسؤوليها أمام المحاكم الدولية على الجرائم التي ترتكبها ضد الشعب الفلسطيني.


وعن نية مصر مناقشة العدوان على غزة في قمة الكويت الاقتصادية قال إنه من المعيب مناقشة العدوان الإسرائيلي على القطاع وما يجري حاليا في غزة خلال لقاء تشاوري.

وعن الانقسام العربي حول العدوان على غزة قال إنه ليس لأحد الحق في استغلال محنة الشعب الفلسطيني "لتغليب طرف على آخر"، معربا في الوقت نفسه عن الأمل في أن تسفر التحركات السياسية المصرية التركية عن وقف الاعتداءات الإسرائيلية. ودع إلى ضرورة " اتخاذ موقف عربي مشترك" والخروج بقرارات تضمن إنهاء العدوان الإسرائيلي على غزة المتواصل منذ ثلاثة أسابيع مخلفا أكثر من 1033 شهيدا و4850 جريحا.

وفي مبادرة أخرى دعت المملكة العربية السعودية إلى عقد قمة طارئة لدول مجلس التعاون الخليجي لبحث العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة. في محالوة للالتفاف على القمة العربية. وقال التلفزيون السعودي إن الملك السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز دعا إلى قمة طارئة لدول المجلس الست (السعودية والإمارات العربية والبحرين وعمان وقطر والكويت) في العاصمة الرياض الخميس.

وقال الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى لدى وصوله الى الكويت مساء الاربعاء ان "النصاب المطلوب لعقد قمة عربية طارئة في دولة قطر لم يتحقق" مشيرا الى ان "13 دولة" وافقت حتى الآن على عقد القمة في حين انه يتوجب الحصول على موافقة 15 دولة لاكتمال النصاب بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء الكويتية الرسمية كونا.
وكان موسى ادلى قبيل مغادرته القاهرة بتصريح مماثل حول هذه القمة المثيرة للجدل والانقسام بين الدول العربية ولكن الرقم الذي اعطاه عن الدول التي اعلنت موافقتها على حضور القمة كان 14 وليس 13.
وبين تصريح موسى الصباحي في القاهرة وتصريحه المسائي في الكويت حيث تعقد الاثنين والثلاثاء قمة عربية اقتصادية تراجع العراق عن موافقته على المشاركة في القمة على ما اوضح الامين العام للجامعة العربية.
وقال موسى ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ابلغه ان "العراق لن يشارك في قمة الدوحة في حال عدم اكتمال النصاب".
وكان موسى اعلن في القاهرة حيث التقى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في مستهل جولة يقوم بها الاخير في الشرق الاوسط ان مصير عقد قمة عربية طارئة "سيحسم خلال الساعات المقبلة".
واضاف ان "مصر والسعودية دولتان عربيتان اساسيتان ويجب ان تكونا جزءا اساسيا من اي اجماع عربي كما يجب ان تكون كل الدول العربية جزءا من هذا الاجماع".
وكانت مصر والسعودية ابلغتا الجامعة العربية رسميا الثلاثاء انهما لا تريان ضرورة لعقد قمة طارئة في الدوحة واقترحتا عقد اجتماع تشاوري للقادة العرب حول الحرب في غزة عشية القمة الاقتصادية في الكويت.
واعتبر موسى ان الاقتراح والمسعى القطري "جاء نتيجة موجة الغضب العارم التي اجتاحت العالم تجاه ما يحدث في غزة وعدم قبول العدوان الوحشي الاسرائيلي والعمليات الاجرامية التي تم خلالها قتل الابرياء والاطفال والنساء والمدنيين العزل واستخدام الاسلحة المحرمة وحصار وتجويع لاخواننا في غزة".
وكان وزير الخارجية المصرية احمد ابو الغيط اعلن الاربعاء تحفظ ثماني دول عربية من اصل 22 على عقد قمة طارئة في الدوحة. وقال ان "الاتجاه المؤكد لدى ثماني دول عربية انها سوف تذهب الى قمة الكويت كي تناقش كافة المسائل المسألة الفلسطينية وايضا الوضع الاقتصادي".
وتابع "منطق الامور اننا اذا ما ذهبنا الى الدوحة فسوف نقضي على قمة الكويت التي تم الاعداد لها على مدى عام كامل وهذا المنطق الذي استندت اليه الدول الثماني وهي دول كبيرة ولها تأثيرها".

وكان رئيس وزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني اتهم في مقابلة الاحد مع قناة الجزيرة البعض باتباع سياسة "السمسرة". وقال "للاسف فان سياسة السمسرة قائمة لكن صلاحيتها انتهت لان الشارع لن يرحمنا" مشيرا الى ان "الثقة مفقودة بين الدول العربية" ومؤكدا ان "هناك عجزا عربيا بسبب الخلافات".

وقال دبلوماسي مصري مطلع على المفاوضات الجارية بين مصر وكل من حماس واسرائيل لوكالة فرانس برس "هناك اوركسترا تعمل ضدنا تتضمن كلا من سوريا وايران وقطر وتدعم حماس وحزب الله" معتبرا ان "الجزيرة هي البوق الاعلامي لهذه الاوركسترا".

وقال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في مؤتمر صحفي أن الدول التي لم توافق على القمة هي المغرب وتونس ومصر والسعودية والاردن والعراق والبحرين والكويت.