التحقيق مع العميد الموقوف يكشف تسهيله إجلاء ضابط إسرائيلي اغتال الأخوين مجذوب في صيدا

التحقيق مع العميد الموقوف يكشف تسهيله إجلاء ضابط إسرائيلي اغتال الأخوين مجذوب في صيدا

تكثفت التحقيقات التي يجريها فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللبناني مع المشتبه به بالتعامل مع إسرائيل العميد المتقاعد في الأمن العام ديب العلم وزوجته الموقوفين منذ السبت في 11 الجاري. وذكرت صحيفة «الحياة» ان العلم تولى رصد الطريق الساحلية المؤدية الى مدينة جبيل وشاطئها في 26-5-2006 بالتزامن مع اغتيال جهاز الاستخبارات الإسرائيلية «موساد» للقياديين في «حركة الجهاد الإسلامي» الأخوين محمود ونضال المجذوب في صيدا بواسطة تفجير عبوة ناسفة استهدفتهما لدى خروجهما من منزلهما في احد أحياء المدينة.

وتبين من خلال التحقيقات ان لتولي الضابط المتقاعد مهمة رصد الطريق الدولية والأخرى الساحلية المحاذية لشاطئ جبيل علاقة مباشرة بتأمين إجلاء الضابط في «موساد» الإسرائيلي الذي أشرف على تفجير العبوة بالتعاون مع الموقوف في هذا الملف محمود رافع والفار حسين خطاب، وهو فلسطيني من عين الحلوة فر من صيدا باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة عبر المنطقة الحدودية.

ومعلوم ان إجلاء ضابط «موساد» تم بواسطة فرقة من الكوماندوس الإسرائيلي اقتربت من الشاطئ في جبيل وأبحرت به الى إسرائيل بعد ان تولى نقله الى جبيل الموقوف رافع.

ومع ان العميد المتقاعد اعترف في إفادته الأولية بأنه علم لاحقاً بتفاصيل إجلاء ضابط «موساد» بحراً الى إسرائيل عبر الشاطئ في جبيل ومن خلال القرار الظني الذي صدر بهذا الشأن عن القاضي عدنان بلبل المولج التحقيق آنذاك، وبالتالي لم يكن على علم بإجلائه يوم كلف باستكشاف الطرق المؤدية الى جبيل ورصد حركة المتنزهين على الشاطئ، فإنه تأكد لفرع المعلومات من خلال مراجعة ملف الاتصالات الهاتفية الخاصة به، أنه كان موجوداً برفقة زوجته في جبيل اثناء تنفيذ عملية الإجلاء.

كما أشارت التحقيقات الأولية الى ان العلم اعترف بأنه تمكن من تخزين صور في برادين صغيرين يستخدمان لتخزين المياه والثلج، الأول يحتوي على صور التقطها لمنشآت في سورية والآخر لجسور وطرق دولية في لبنان، وأنه نجح في تأمين إيصالهما الى «موساد» في الوقت المناسب، علماً ان فرع المعلومات ضبط في حوزته براداً ثالثاً استخدمه لتخزين صور التقطها من سورية.

على صعيد آخر، نقلت «رويترز» عن قناة تلفزيون «العربية» قولها ان الإمارات العربية المتحدة ألقت القبض على عنصر رئيسي في التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، كان أطلق عليه تسمية «الشاهد الملك» محمد زهير الصديق. وذكرت «العربية» ان الصديق أوقف في إمارة الشارقة وهو محتجز لدى سلطات الأمن. ولم تقدم المزيد من التفاصيل.