بابا الفاتيكان يقيم قداساً في استاد عمان الدولي

بابا الفاتيكان يقيم قداساً في استاد عمان الدولي

شارك عشرات الآلاف من المسيحيين الأردنيين والعرب والأجانب في القداس الذي أقامته يوم 10 مايو/ أيار الكنيسة الكاثوليكية برئاسة البابا بنيديكت السادس عشر في استاد عمان الدولي.

وألغيت الصلاة الأسبوعية في كنائس المملكة كافة لتوحيد القداس برئاسة البابا. ودعا الحبر الأعظم في عظته المسيحيين في الشرق الأوسط لأن يوفوا العهد ويخلصوا لرسالة الكنيسة في الشرق الأوسط. . ويتوجه البابا بعد ذلك إلى قرية بيت عنيا، حيث المكان الذي يعتقد أنه شهد تعميد السيد المسيح على يد يوحنا المعمدان في نهر الأردن. ويمثل هذا القداس المرحلة الأخيرة في زيارته إلى المملكة الأردنية التي سيغادرها إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل.

وقال البابا خلال عظته في قداسه الاول في ستاد عمان الدولي في الهواء الطلق امام نحو خمسين الف من المؤمنين من الاردن ومن دول الجوار وخصوصا سوريا ولبنان والعراق "لقد طال انتظاري لهذه الفرصة لاقف امامكم لاشجعكم على المثابرة في الايمان والامل والحب".

واشاد البابا "بالشجاعة الخاصة" للطائفة المسيحية وحث المسيحيين على "الوفاء لجذورهم".
واضاف ان "المجتمع الكاثوليكي هنا متأثر جدا بالصعوبات والتقلبات التي تؤثر على جميع شعوب الشرق الاوسط".

وتابع "ادعو لكم ان لا تنسوا ابدا الكرامة الكبيرة الخاصة بكم والتي تنبع من التراث المسيحي او تفشلوا في التماس المحبة والتضامن في كل ما تبذلونه مع اخوتكم واخواتكم في الكنيسة في جميع انحاء العالم".

واوضح البابا ان "التشبث بالجذور المسيحية الخاصة بكم، والاخلاص لرسالة الكنيسة في الاراضي المقدسة، يتطلب من كل واحد منكم نوع خاص من الشجاعة : شجاعة الاعتقاد التي تولد من الايمان الشخصي، وليس من التقاليد الاجتماعية أو العائلية".

وكان الحبر الاعظم قد وصل الاستاد على متن السيارة البابوية البيضاء ولف دورة واحدة حول الملعب الممتلء بالاف المؤمنين الذين كانوا يحملون الاعلام الاردنية واعلام دولة الفاتيكان وهم يهتفون "نعم للحب والسلام".

وتم تجهيز 35 الف مقعد في الاستاد حيث تمت دعوة مسلمين ومسيحيين غير كاثوليك الى هذا القداس الاول في اطار زيارة الحج التي يقوم بها البابا الى الارض المقدسة.

كما حضرت القداس وفود مسيحية عدة من دول الجوار وخصوصا سوريا ولبنان والعراق.

وقال الاب رفعت بدر المتحدث باسم الكنيسة الكاثوليكية في الاردن انه "تم توزيع سبعين الف بطاقة دعوة لحضور القداس حيث الغيت الصلاة الاسبوعية في كنائس المملكة كافة لتوحيد الصلاة برئاسة قداسة البابا".

وتوقع الاب بدر الناطق الاعلامي بأسم زيارة البابا ان "يصل عدد الحضور الى ما يزيد على خمسين الف مؤمن من الطوائف المسيحية كافة بعد ان تم تجهيز ارضية الملعب كي يتمكن اكبر عدد ممكن من المواطنين من الحضور".

وسبق ان احيا البابا الراحل يوحنا بولس الثاني قداسا في المكان نفسه عام 2000.
واعلن الفاتيكان ان عظة البابا ستركز على موضوع العائلة.

وبعد الظهر عند حوالى الساعة 17:30 بالتوقيت المحلي يتوجه البابا الى بيت عنيا حيث موقع المغطس الذي يعتقد انه شهد عمادة السيد المسيح. وسيبارك ايضا حجر الاساس لكنيستين في هذا الموقع على بعد كيلومترات شمال البحر الميت هما كنيستا اللاتين والروم الكاثوليك.

والحبر الاعظم الذي وصل الجمعة الى الاردن في زيارة تستغرق ثلاثة ايام يتوجه الاثنين الى اسرائيل ثم الى الاراضي الفلسطينية لمتابعة زيارته الرسولية على خطى السيد المسيح.