استطلاع: شعبية أوباما تتراجع في الشرق الأوسط

استطلاع: شعبية أوباما تتراجع في الشرق الأوسط

أشارت نتائج استطلاع شعبي للرأي أُعلنت اليوم الخميس الى أن أغلبية الناس في العالم العربي لديهم آراء سلبية تجاه الرئيس الامريكي باراك أوباما والولايات المتحدة في تحول كبير عما كان عليه الحال في بداية رئاسته.

وأشارت نتائج استطلاع الرأي الشعبي العربي لعام 2010 الذي أعلنته مؤسسة ذا بروكينجز ومقرها واشنطن الى أن 62 في المئة يحملون آراء سلبية تجاه أوباما والولايات المتحدة في مقابل 20 في المئة فقط ينظرون اليهما بشكل ايجابي.

وفي استطلاع أجري في مطلع رئاسته عبر 23 في المئة من الذين جرى استطلاع رأيهم في ست دول عن آراء سلبية في أوباما والولايات المتحدة بينما أعرب 45 بالمئة منهم عن اراء ايجابية في الادارة الجديدة التي تولت الحكم في يناير كانون الثاني 2009.

وفي الاستطلاع الاخير قال 63 في المئة انهم غير متفائلين بسياسة أوباما في الشرق الاوسط بينما قال 16 في المئة انهم لديهم أمل.

وهذه النتائج تعكس حال نتائج العام الماضي عندما كان ما يزيد على نصف من استطلعت اراؤهم متفائلين بشأن سياسة الولايات المتحدة في الشرق الاوسط بينما كان 15 في المئة فقط غير متفائلين.

وقال 61 في المئة من حوالي 4000 شخص في مصر والاردن ولبنان والمغرب والسعودية ودولة الامارات انهم يشعرون بخيبة أمل شديدة تجاه سياسات اوباما فيما يتعلق بالصراع الفلسطيني الاسرائيلي.

وكانت سياسات أوباما فيما يتعلق بالعراق ثاني أكثر الموضوعات المثيرة لخيبة الأمل لكنه كان الموضوع الثاني بفارق كبير عن الصراع الفلسطيني الاسرائيلي حيث اعتبره 27 في المئة فقط الأولوية الأولى.

وقال 54 في المئة ان التوصل الى اتفاق سلام اسرائيلي فلسطيني هو أكثر ما يمكن أن يغير آراءهم بشأن الولايات المتحدة.

وأجرت جامعة ماريلاند وزغبي انترناشونال الاستطلاع الذي شمل 3976 شخصا بين 29 يونيو حزيران و20 يوليو تموز. وهامش الخطأ في هذا الاستطلاع 1.6 في المئة بالزيادة أو النقص.