مصر تلاحق شاحنات استُخدمت باطلاق صواريخ على ايلات والعقبة

مصر تلاحق شاحنات استُخدمت باطلاق صواريخ على ايلات والعقبة

قالت مصادر أمنية في شبه جزيرة سيناء اليوم الخميس ان المسؤولين المصريين يفتشون سيناء بحثا عن شاحنتين تشتبه مصر في استخدامهما في هجوم صاروخي على اسرائيل والأردن.

وامتنعت المصادر التي رفضت كشف هوياتها عن إعطاء المزيد من التفاصيل عن التحقيق كما امتنعت عن تحديد أي جزء من سيناء يخضع للتدقيق الأمني وأي نوع من الشاحنات يجري البحث عنه وأي سبب يكمن وراء العملية.

ولم يتسن الحصول على تعليق رسمي على الفور.

وأصابت الصواريخ مرافيء على خليج العقبة في اسرائيل والأردن يوم الاثنين وأسفرت عن مقتل مدني أردني وإصابة ثلاثة آخرين. ولم يسقط قتلى ولا جرحى في اسرائيل. وقالت الشرطة من البلدين ان الصواريخ أُطلقت من صحراء سيناء في مصر.

واستبعدت مصر في البداية إطلاق الصواريخ من سيناء بسبب كثرة الجبال المرتفعة في المنطقة الصحراوية قليلة السكان. ولم توضح في ذلك الوقت المكان الذي تعتقد ان الصواريخ أُطلقت منه.

وألقت مصر بالمسؤولية عن الهجمات على نشطاء مجهولين من غزة.

ورفض سامي ابو زهري المتحدث باسم حركة حماس الاتهامات المصرية التي قال ان لها دوافع سياسية وتفتقر للأدلة. وألقت اسرائيل بالمسؤولية عن الهجوم على حماس.

بدورها قالت كتائب الشهيد عز الدين القسام - الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إن لا علاقة لها بالصواريخ التي أطلقت على مدينة ايلات قبل أيام، مؤكدة في الوقت ذاته على أن حدود عملها العسكري المقاوم هو داخل أرض فلسطين التاريخية.

وقال أبو عبيدة الناطق باسم الكتائب في تصريح خاص لموقع كتائب القسام الإلكتروني: "نحن نرحب بأي عمل مقاوم يستهدف الاحتلال الصهيوني سواء انطلق من فلسطين أو من غيرها، لكن لدينا موقف مبدئي بعدم استخدام أراضي أي دولة عربية لتنفيذ عملياتنا العسكرية، وحدود عملنا داخل أرض فلسطين التاريخية". وأوضح أبو عبيدة تعقيبا على مزاعم رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بأن كتائب القسام هي من أطلقت الصواريخ على مدينة ايلات، بالقول إن كتائب القسام لا تخشى من الإعلان عن عملياتها بكل وضوح عندما تقوم بتنفيذها".

وشدد أبو عبيدة على أن "اتهامات العدو لكتائب القسام بالوقوف وراء الصواريخ التي انطلقت من مصر (حسب زعمه) هو محاولة لخلط الأوراق، وتصدير الأزمات، ومحاولة لتبرير عدوان محتمل يخطط له العدو ضد قطاع غزة".

وأضاف أبو عبيدة: "نحن نحذر من أي تساوق مع هذه الرواية الصهيونية من قبل أي طرف عربي وهو مشاركة وتغطية لهذه المحاولات الصهيونية".

وختم المتحدث باسم كتائب القسام حديثه لموقع القسام قائلا: "نحن نحذر من سيناريوهات عدوانية يخطط لها العدو، ويحاول جاهدا أن يوجد لها غطاء".