مقتل "أمير فتح الإسلام" في لبنان..

مقتل "أمير فتح الإسلام" في لبنان..

أفادت وكالات الأبناء أن أمير "تنظيم فتح الإسلام" عبد الرحمن عوض قُتل يوم أمس، السبت، بواسطة دورية تابعة لمخابرات الجيش اللبناني في بلدة شتورة بوادي البقاع شرق العاصمة بيروت.

ويُوصف عوض بأنه خليفة شاكر العبسي الذي أسس فتح الإسلام في مخيم نهر البارد شمالي لبنان مطلع العام 2007، وخاض معارك طاحنة مع الجيش اللبناني على مدى أربعة أشهر انتهت بتدمير المخيم ومقتل نحو 400 شخص وفراره إلى جهة مجهولة لاحقا بعد إشاعة خبر موته.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية في وقت لاحق عن متحدث عسكري لبناني تأكيده أن القتيل هو عبد الرحمن عوض، وأن القتيل الثاني قيادي آخر في ذات التنظيم يدعى أبو بكر.

وذكر مصدر قضائي أن أبو بكر هو واحد من نواب عوض الرئيسيين المسؤولين عن عمليات التدريب في فتح الإسلام.

وكان متحدث عسكري لبناني قد أعلن فور الإعلان عن مقتل عوض وأبو بكر أن دورية للمؤسسة العسكرية كانت تلاحقهما لأنهما مطلوبان لدى الدولة، وأنهما أطلقا النار عليها، مؤكدا أنهما كانا يحملان هويات مزورة.

وقال المصدر إن الدورية بدأت مراقبة المطلوبين لدى خروجهما قبل أيام من مخيم عين الحلوة وتوجههما إلى البقاع.

وأضاف مصدر آخر أنهما وقعا في كمين خططت له مديرية المخابرات بالجيش في ساحة بلدة شتورة، مشيرا إلى أنهما أطلقا النار على الدورية، مما دفع بعناصرها إلى الرد فقتلوهما، ولم يصب أحد من عناصر الدورية.

وتتهم المصادر القضائية اللبنانية عوض بأنه حرض على شن هجومين بواسطة عبوات في مدينة طرابلس شمالي البلاد قبل عامين أديا إلى مقتل 21 شخصا بينهم 13 جنديا.

وتقول السلطات اللبنانية إن عوض كان يحتمي داخل مخيم عين الحلوة منذ نحو عام، وإن جماعته كانت تراقب وحدات الجيش والمراقبين الدوليين في جنوبي البلاد بغرض استهدافهم.