شرطة دبي: امريكا واسرائيل وراء أزمة بلاكبيري

شرطة دبي: امريكا واسرائيل وراء أزمة بلاكبيري

قال رئيس شرطة دبي ان مخاوف بشأن اطلاع اسرائيل على بيانات بلاكبيري واستخدام الولايات المتحدة لهذه الهواتف في التجسس على دولة الامارات وراء تحركات الدولة الخليجية لكبح هذا النوع من الهواتف الذكية.

وقال ضاحي خلفان تميم في تصريحات نشرت بموقع صحيفة الخليج اليومية يوم الجمعة "الولايات المتحدة هي المستفيد الاول من عدم السيطرة على بلاكبيري لان لها مصلحة في التجسس على الامارات."

وأضاف تميم "الغرب اتهمنا بقمع حريات مستخدمي بلاكبيري بينما يتاح للولايات المتحدة واسرائيل وبريطانيا ودول اخرى الاطلاع على كافة البيانات التي تنقل عبر هذه الهواتف."

ولم يوضح تميم - الذي كان القى باللوم صراحة على عملاء اسرائيل في اغتيال قيادي فلسطيني بارز في فندق في دبي شهر يناير كانون الثاني - ما هي مصلحة واشنطن في التجسس على دولة الامارات الحليفة للغرب.

وقالت دولة الامارات التي يوجد بها 500 الف مستخدم لهواتف بلاكبيري انها ستعلق خدمات بلاكبيري للتراسل والبريد الالكتروني والبحث على الانترنت اعتبارا من 11 اكتوبر تشرين الاول الى ان تتمكن الحكومة من الاطلاع على الرسائل المشفرة.

وقال مصدر في الحكومة الهندية ان بلاكبيري استطاعت تأجيل اغلاق خدماتها في الهند الشهر الماضي بعد ان وافقت شركة (ار.اي.ام) على منح الهند حق الاطلاع على بيانات بلاكبيري المؤمنة.

وانتشرت خدمة تراسل بلاكبيري سريعا في منطقة الخليج حيث تستخدم في العمل بشكل واسع وكأداة للتواصل الاجتماعي.

ولكن لان البيانات مشفرة وترسل الى خوادم خارج البلاد فلا يمكن تعقبها محليا.

ويقول محللون ان هذا الامر اثار مخاوف دول الخليج القلقة أمنيا خاصة الامارات والسعودية من أن نقص الاطلاع على البيانات يمكن ان يقيد قدرتها على كشف الجواسيس الكامنين والقتلة او المتشددين الاسلاميين.