أنان وفرنسا يسعيان إلى استصدار قرار بوقف إطلاق النار والولايات المتحدة تعرقل

أنان وفرنسا يسعيان إلى استصدار قرار بوقف إطلاق النار والولايات المتحدة تعرقل

خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن دعا إليها رئيس الحكومة اللبناني فؤاد السنيورة، وانتقلت لتستمر بشكل مغلق. طالب الأمين العام للأمم للمتحدة كوفي أنان مساء اليوم بوقف إطلاق نار فوري في أعقاب مذبحة قانا.

وقال أنان " يجب التوصل الآن إلى وقف إطلاق نار، والبدء في مساعدات إنسانية والبدء في عملية سياسية من أجل تثبيت الوضع في لبنان والعمل على أن تسيطر الحكومة اللبنانية ، مع بدء العمل لتطبيق قرار 1559"

وقد وعد أنان البدء في التباحث حول حل دائم في لبنان يشمل تجريد سلاح حزب الله إذا ما توقف إطلاق النار، " من أجل سكان المنطقة ومنظمة الأمم المتحدة ، أدعوكم للعمل الآن"

فرنسا وبريطانيا ودول أخرى في مجلس الأمن بدأوا العمل من أجل التوصل إلى قرار بوقف فوري لوقف العدوان الإسرائيلي على لبنان .

الولايات االمتحدة تحاول منع إصدار قرار بوقف إطلاق النار بحيث "يبقي الوضع القائم" كما أوضحت رايس اليوم، رغم المأساة في قانا. وتحاول الولايات المتحدة عرقلة استصدار قرار لا يطالب بنشر قوة دولية في الجنوب اللبناني ودون تسليم حزب الله الأسرى الإسرائيليين إلى الحكومة اللبنانية.

رئيس مجلس الأمن، سفير فرنسا جان مارك دا سبلييه قال للصحفيين قبل الجلسة " نحن مستاؤون جدا مما حصل في قانا ونحن نستنكر ذلك. آن الأوان لوقف العنف حالا، ونأمل أن يتصرف مجلس الأمن بحكمة ومسئولية ليس من أجل هذه المأساة ولمعاناة المدنيين من الطرفين بل من أجل العمل على حل دائم، لهذا قدمت فرنسا مشروع قرار"


سفير بريطانيا طلب وقف فوري للعنف وبدء التباحث حول حل دائم" ليس هناك سبب أن لا يصدر قرارا سريعا بوقف العدوان"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018