ارتفاع قتلى الإحتلال الأمريكي في العراق إلى 91 قتيلاً في الشهر الحالي

ارتفاع قتلى الإحتلال الأمريكي في العراق إلى 91 قتيلاً في الشهر الحالي

أعلن جيش الإحتلال الأميركي مقتل اثنين من جنوده في الساعات الـ48 الماضية، ما يرفع إلى 91 حصيلة قتلى الإحتلال الأميركيةفي العراق منذ بداية الشهر الجاري.

ولقي جندي أمريكي حتفه أمس الثلاثاء متأثرا بجروحه بعد انفجار قنبلة يدوية الصنع إثر مرور مركبته عليها في وسط بغداد، في حين قتل جندي آخر يوم الأحد في ظروف مشابهة جنوب شرق العاصمة العراقية.

وكان جيش الإحتلال قد أعلن قبل ذلك مقتل ثلاثة من جنوده في مواجهات مسلحة في محافظة الأنبار غربي بغداد يوم الاثنين.

من جهة أخرى قالت القيادة العسكرية للإحتلال إن الجندي الأميركي من أصل عراقي الذي اعتبر مفقودا في بغداد يوم الاثنين خطفه "مسلحون" بعد مغادرته المنطقة الخضراء لزيارة أقارب له بمنطقة الكرادة. وأضافت في بيان أن عملية البحث للعثور على الجندي المخطوف لا تزال متواصلة.

وفي الفلوجة قال جيش الإحتلال الأميركي إن قواته قتلت أربعة من رجال الإطفاء العراقيين بـ"طريق الخطأ" أثناء البحث عن سيارة إطفاء خطفت من هذه المدينة الواقعة غربي بغداد.

في هذه الأثناء تم عثر على 28 جثة في بغداد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بحسب الشرطة.

وفي هذا السياق قال محقق الأمم المتحدة لشؤون التعذيب مانفرد نوفاك إن مختلف المليشيات الناشطة في العراق هي المسؤولة عن أعمال التعذيب التي تستهدف العراقيين، مضيفا أنه تلقى شكاوى تشير إلى ضلوع وزارة الداخلية العراقية في أعمال التعذيب.

وبموازاة ذلك أعلن مسؤول عسكري في جيش الإحتلال الأميركي أن الجيش البريطاني يأمل في سحب قواته من العراق خلال 12 شهرا وتركيزها في الحرب بأفغانستان.

وقال المصدر نفسه إن مسؤولين بريطانيين أبلغوا نظراءهم الأميركيين بأن جيش الإحتلال البريطاني يقترب من نقطة الانهيار بسبب الانتشار لفترة طويلة في العراق.


وأشار قائد قوات الإحتلال الأمريكية، جورج كيسي، إلى أن الجيش الأميركي سينسحب من العراق في فترة تترواح بين 12 و18 شهرا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018