الاحتلال في العراق يعترف: المقاومة وراء انفجار مخزن كبير للذخيرة في بغداد..

الاحتلال في العراق يعترف: المقاومة  وراء انفجار مخزن كبير للذخيرة في بغداد..

اعترفت قوات الاحتلال الأمريكي في العراق أن قذائف هاون هي السبب في الانفجارات والحرائق التي وقعت في مخزن أمريكي للذخيرة والعتاد في أكبر قاعدة أمريكية في العراق، وتقع في منطقة الرشيد جنوب بغداد.

فقد اعلن متحدث باسم الاحتلال الأميركي اليوم الأربعاء أن قذيفة هاون عيار 82 ملم كانت السبب في اندلاع الحريق الكبير والانفجارات مساء الثلاثاء في مخزن للذخيرة والعتاد داخل قاعدة أميركية في منطقة الرشيد جنوب بغداد.

وقال اللفتنانت كولونيل جوناثان وثنغتون من فرقة المشاة الأميركية الرابعة أن: "المعلومات الاستخباراتية تؤكد أن مدنيين مرتبطين بميليشيات كانوا مسؤولين عن اطلاق قذيفة هاون ليل أمس من منطقة ابو دتشير المجاورة أدت إلى اندلاع حريق في مخزن العتاد في قاعدة فالكون (الصقر)". واضاف أن " الهجوم لن يؤثر في استمرار العملية الأمنية في بغداد كما أن الخسائر في الذخيرة لن تؤثر في عمل قوات التحالف".

وكان متحدث باسم الاحتلال الأميركي أعلن في وقت سابق صباح الأربعاء أن "الحريق الكبير الذي اندلع ما يزال مستمرا. ولم يسفر الحريق عن وقوع ضحايا بين القوات الاميركية او المدنيين الا ان هذه العملية تشكل نجاحا نادرا للقوات المناهضة للاميركيي".

وكان المتحدث الاميركي اعلن مساء الثلاثاء ان "مخزن العتاد في قاعدة العمليات العسكرية الأميركية في منطقة الرشيد (تشمل الدورة والسيدية واليوسفية) تعرض لحريق". واوضح ان "المخزن يحتوي على قذائف مدفعية وقذائف دبابات بالإضافة الى اعتدة اسلحة خفيفة".

ووقع الانفجار عند الساعة 22,40 بالتوقيت المحلي وعرضت بعض محطات التلفزة صورا مباشرة للحريق والانفجاريات.

وتعتبر تلك العملية نجاحا باهرا للمقاومة العراقية التي استطاعت استهداف قاعدة عسكرية كبيرة ومحصنة وإحداث كم هائل من الأضرار. كما وسقط في نفس الوقت عدد من القذائف في احياء المنصور والحرية والبياع والدورة وابو دتشير والمعالف بجنوب وجنوب غرب العاصمة. وقد أحدثت عمليات القصف تلك إرباكا شديدا في العاصمة مما حدا ببعض المسؤولين العراقيين إلى المبادرة لبث رسائل تهدئة عبر التلفزيون..

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018