البنتاجون يصدر امر اخلاء اجباري لغالبية موظفيه وعائلاتهم في البحرين

البنتاجون يصدر امر اخلاء اجباري لغالبية موظفيه وعائلاتهم في البحرين

أصدرت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) امس الجمعة أمر اخلاء اجباري لكل الموظفين الدفاعيين الامريكيين غير الاساسيين وافراد عائلات العسكريين الامريكيين في البحرين بسبب الخوف من هجمات مزعومة من جانب متطرفين على اهداف غربية وامريكية في البحرين حيث مقر الاسطول الخامس الامريكي.

ووافق دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الامريكي على "الإدلاء المؤقت" والذي يستمر 30 يوما على الاقل بعد ان اصدرت وزارة الخارجية الامريكية بيانا بشأن الهجمات المزمعة.

وقالت الوزارة ان"معلومات موثوقا بها تشير الى ان متطرفين مازالوا طلقاء ويخططون لهجمات في البحرين."

وقال جيم تيرنر المتحدث باسم البنتاجون"انها مغادرة اجبارية في هذه المرحلة.

"ولكن نراقب الوضع عن كثب. القادة يقيمون باستمرار التهديد ويتخذون الاجراءات كما يتلاءم لحماية العسكريين والموظفين المدنيين وعائلاتهم."

واضاف ان من المتوقع نقل الموظفين غير الاساسيين وافراد عائلات العسكريين الامريكيين الى الولايات المتحدة.

وتم حث الرعايا الامريكيين في البحرين في وقت سابق على التفكير في مغادرة البلاد.

وكانت البحرين قد اعتقلت قبل أقل من أسبوعين ستة رجال للاشتباه في دعمهم للقاعدة والتخطيط لشن هجمات في المملكة بيد أنها أطلقت سراحهم لاحقا لعدم كفاية الادلة.

ولم تذكر السفارة الامريكية أي تفاصيل بخصوص التهديد في البحرين الا أنها اشارت الى التفجيرات الانتحارية التي استهدفت مجمعات سكنية في السعودية.

وغادر عشرات من الغربيين وغيرهم من الاجانب السعودية اخيرا الى البحرين هربا من هجمات القاعدة.

ويربط البحرين بالسعودية جسر فوق مياه الخليج وتعد مقصدا للاجانب بسبب مجتمعها المتحرر والمتسامح الى حد بعيد الى جانب أسلوب الحياة فيها الاقل قيودا.

لكن البحرين شهدت عدة احتجاجات عنيفة ضد السياسة الامريكية في الشرق الاوسط بما في ذلك مظاهرات نظمتها جماعات شيعية معارضة.

وفي فبراير شباط 2003 اعتقُل خمسة بحرينيين واتهموا بالتخطيط لشن هجمات "ارهابية" في المملكة.

وفي الشهر الماضي حذرت وزارة الخارجية الامريكية من احتمال وقوع هجمات لمتشددين في منطقة الخليج في أعقاب قطع رأس مواطن أمريكي اختطف في السعودية.