السعودية تستضيف منتدى الغاز الأول الذي ستبدأ فعالياته اوسط ايار

السعودية تستضيف منتدى الغاز الأول الذي ستبدأ فعالياته  اوسط ايار

أعربت شركة ميتسوبيشي اليابانية عن رغبتها في خوض تجربة الاستثمار في قطاع البتروكيماويات السعودي، وذلك في حال تم اكتشاف الغاز في البلاد.

ويتوقع خبراء في مجال الصناعة أن يرتفع حجم الاستثمارات في قطاع البتروكيماويات في المملكة السعودية إلى 5.13 مليار دولار بنهاية عام 2006.

ومن المقرر أن تستضيف السعودية لهذه الغاية، منتدى الغاز الأول، الذي ستبدأ فعالياته في 15 مايو/ أيار بمشاركة كبرى شركات الطاقة العالمية.

رئيس اللجنة المنظّمة للمنتدى، نائب رئيس غرفة الشرقية، بسام بودي، قال إن شركة ميتسوبيشي تأمل بضخ استثمارات جديدة في قطاع البتروكيماويات، في حال اكتشاف كميات كبيرة من الغاز في أجزاء الربع الخالي، وذلك بحسب ما نشرته جريدة الشرق الأوسط اللندنية في عددها الصادر الخميس.

وأشار رئيس اللجنة المنظّمة للمنتدى إلى أن ميتسوبيشي هي "واحدة من شركات عدة عملاقة لديها هذه الرغبة، وتبدي اهتماماً لافتاً بنتائج التنقيب في السعودية من خلال المشاركة في المنتدى."

وأوضح أن اتفاقات الغاز، التي ستكون محور تركيز المنتدى، ستساهم في إيجاد فرص استثمارية عدة أمام الشركات والمؤسسات الوطنية، خلال مرحلة إنشاء وتأسيس المشاريع الإنتاجية التي تستفيد من الغاز، وما يصاحبها من دراسات فنية واستشارية وتأمين للمعدات والآلات وتنفيذ المشاريع، أو من خلال المرحلة التشغيلية التي يصاحبها تأمين للسلع والمواد الاستهلاكية، أو في الصناعات التي تنشأ نتيجة توفير الغاز كمادة للوقود أو مادة أولية لعدد كبير من المنتجات التحويلية والإنشاءات والمقاولات والخدمات المتعلقة بهذه المشاريع.

يذكر أن منتدى الغاز الأول، الذي سيعقد على مدى يومين سبع جلسات متخصصة، سيحضره اكثر من 500 شخصية من داخل وخارج السعودية