العثور على مقبرة جماعية في العراق، يعتقد انها تضم بقايا 15 الف جثة

العثور على مقبرة جماعية في العراق، يعتقد انها تضم بقايا 15 الف جثة

اعربت مصادر عراقية عن اعتقادها بأن المقبرة الجماعية التي عثر عليها اليوم، بالقرب من مدينة الحلة، هي واحدة من أكبر المقابر الجماعية التي تضم جثث المعارضين للنظام العراقي السابق.

وقالت وكالات الانباء ان العراقيين استخرجوا، اليوم، بقايا حوالي 3 آلاف جثة من تلك المقبرة وإن العدد الإجمالي للضحايا قد يبلغ 15 ألف شخص.

وقد عُثر على تلك المقبرة في قرية صغيرة تدعى المحول بالقرب من مدينة الحلة على بعد 90 كيلومترا إلى الجنوب من بغداد.

ويعتقد أن المقبرة ضمت جثث سجناء سياسيين قتلوا في أعقاب انتفاضة الشيعة ضد نظام صدام عام واحد وتسعين إضافة إلى عائلات كاملة.

وتقول جماعات لحقوق الإنسان إنها تعتقد أن حوالي 200 ألف شخص قد قبروا في أماكن كتلك في جميع أنحاء العراق.

وقد استخدم المواطنون العراقيون حفارا ميكانيكيا ونقبوا بأيديهم للعثور على ذويهم الذين يعتقد أنهم دفنوا في المقبرة وتعرفوا عليهم عن طريق ملابسهم أو هوياتهم أو بقايا جثثهم.

ونقلت وكالة رويترز عن شاب عراقي قوله إنه متأكد من العثور على رفات شقيقه لأنه تعرف عليه من القميص الذي كان يرتديه.

كما ضمت سيدة عراقية حقيبة بلاستيكية قالت إنها تحتوي رفات أحد أصدقاء زوجها فيما تواصل البحث عن رفات الزوج.

وقال رفيد الحسيني أحد الأطباء في المنطقة " لقد عثرنا على الجثث فوق بعضها البعض ويقوم أقارب الضحايا بالتعرف على ذويهم عن طريق أغراضهم الشخصية ".