العراق يصدر أمرا باعتقال الجلبي وابن اخيه القاضي في محكمة صدام

العراق يصدر أمرا باعتقال الجلبي وابن اخيه القاضي في محكمة صدام

قال قاض عراقي عينته الولايات المتحدة، امس الاحد، انه أصدر أمرا باعتقال السياسي العراقي أحمد الجلبي وابن أخيه الذي يرأس المحكمة التي تُحاكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وقال القاضي زهير المالكي لراديو "سوا" الذي تموله الولايات المتحدة ان مذكرة اعتقال صدرت للقبض على أحمد هادي الجلبي فيما يتصل بتزييف أموال وهو المشتبه به الاول في القضية.

واضاف ان مذكرة اعتقال أخرى صدرت للقبض عى سالم الجلبي بتهمة القتل.

ومن جانبه قال أحمد الجلبي امس الاحد، ان السلطات العراقية أصدرت أمرا باعتقاله وانه سيحارب الاتهامات الموجهة اليه والتي وصفها بأنها مثيرة للغضب.

وقال الجلبي انه سمع عبر وسائل الاعلام أن السلطات العراقية أصدرت مذكرة ضبط تتصل باتهامات مالية.

وقال لشبكة تلفزيون (سي ان ان) الامريكية من طهران "لا توجد قضية هنا وسوف أذهب لمواجهة هذه الاتهامات وجها لوجه."

وقال ان ابن شقيقه سالم الجلبي سمع هو الآخر عبر أجهزة الاعلام بأنه قد صدر بحقه أيضا أمر إعتقال.

ويقود سالم الجلبي وهو محام عمل المحكمة العراقية الخاصة التي سيحاكم أمامها الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

وقال لشبكة (سي ان ان) ان الاتهامات الموجهة اليهما تبدو غريبة جدا.

وقال "تلك الموجهة الى عمي تبدو غريبة جدا لانها تتعلق بأموال مزيفة وقيل لي انهم عندما داهموا منزله قبل شهرين وجدوا ما يعادل بضعة دولارات من الدولارات المزيفة التي أُعطيت له بوصفه رئيس اللجنة المالية بمجلس الحكم."

واضاف "وتلك المذكرة الموجهة الي تتصل بكوني فيما يبدو قد هددت شخصا ما. ولا أتذكر انني التقيت قط بهذا الشخص. ولكنني فيما يبدو هددت شخصا قُتل فيما بعد."