بوش يهدّد إيران عشية القمة مع أوروبا

بوش يهدّد إيران عشية القمة مع أوروبا

يتوجه الرئيس الأميركي جورج بوش إلى أوروبا في محاولة لإبقاء الضغوط الدولية على إيران بشأن برنامجها النووي عقب تهديداته بعقوبات سياسية واقتصادية صارمة.


ويسعى بوش خلال مشاركته في القمة الأوروبية الأميركية المقررة غدا الأربعاء في العاصمة النمساوية فيينا لضمان الدعم الأوروبي لفرض عقوبات على طهران في حال رفضت تعليق تخصيب اليورانيوم.


ويعتزم الرئيس الأميركي التأكيد على ضرورة أن تظل الولايات المتحدة وأوروبا صارمتين في الضغط على إيران للتخلي عن طموحاتها النووية مقابل مجموعة من الحوافز الغربية.


وكان بوش هدد أمس بفرض عقوبات سياسية واقتصادية ضد إيران في حال رفضها العرض الدولي بشأن برنامجها النووي. وأكد أن رفض الحوافز المقدمة "سيؤدي إلى تحرك أمام مجلس الأمن ومزيد من العزلة من العالم وعقوبات سياسية واقتصادية متصاعدة بشدة".


وأكد أن بلاده تصر على قيام طهران بتعليق عمليات تخصيب اليورانيوم وإعادة برمجة نشاطاتها النووية قبل انضمام واشنطن لمباحثات دولية لحل الأزمة النووية معها.

وفي إطار سعيه لحشد الدعم أجرى بوش اتصالا هاتفيا بنظيره الروسي فلاديمير بوتين أكدا خلاله على متابعة الملف النووي الايراني وتوحيد جهودهما للطلب من إيران التخلي عن أنشطتها لتخصيب اليورانيوم وبدء التفاوض حول التدابير التحفيزية.

وعلى الجانب الإيراني قال وزير خارجيتها منوشهر متكي إن طهران لم تتخذ بعد قرارا بشأن عرض الدول الكبرى المتعلق بملفها النووي، رافضا تحديد موعد نهائي للرد الإيراني.

وأضاف متكي الذي يزور أذربيجان حاليا أن بعض المسائل المتضمنة في عرض الدول الكبرى لا تزال بحاجة إلى "توضيحات اكثر".

وقال الوزير الإيراني للصحفيين خلال اجتماع لوزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الاسلامي في باكو "لم يتخذ قرار بعد. والاطار لم يحدد بعد. لا استطيع حاليا أن اقول متى سنعطي ردا نهائيا".

وكالات

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018