تهديد بقتل اقارب علاوي المختطفين إذا لم يتوقف العدوان على الفلوجة

تهديد بقتل اقارب علاوي المختطفين إذا لم يتوقف العدوان على الفلوجة

تبنت جماعة اسلامية مجهولة تطلق على نفسها "جماعة انصار الجهاد" في بيان نشر اليوم الاربعاء على الانترنيت خطف ثلاثة من اقارب رئيس الوزراء العراقي المؤقت اياد علاوي وهددت بقتلهم اذا لم يتم وقف الهجوم على الفلوجة في غضون 48 ساعة.

وقال البيان المؤرخ بتاريخ اليوم والذي يتعذر التاكد من صحته, تمكنت "مجموعة من انصار الجهاد من خطف 3 من اقرباء رئيس العمالة العراقية علاوي وهم ابن عمه وزوجته وقريب له".

واضاف "اننا في جماعة انصار الجهاد اذ نعلن مسؤوليتنا عن هذه العملية المباركة في هذا الشهر المبارك نعطي للحكومة العميلة وخصوصا للعميل علاوي مهلة 48 ساعة للاستجابة لشروطنا لاطلاق سراح هؤلاء".

وحددت المجموعة التي نشرت بيانها على موقع اسلامي شروطها بانها "اطلاق جميع اسرى العراق الحبيب من النساء ومن الرجال وفك الحصار والهجوم على مدينة العزة والكرامة الفلوجة".

واضافت "ونعاهد الله ورسوله اذا لم تستجب الحكومة العميلة لمطالبنا هذه في غضون 48 ساعة فسيتم اعدامهم قطعا للرؤوس".

وكان مصدر في حركة الوفاق الوطني العراقي اعلن ان مسلحين خطفوا ثلاثة من اقارب رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي مساء امس الثلاثاء من منزلهم في بغداد.

وقال المصدر في حركة الوفاق التي يتزعمها رئيس الوزراء ان ما بين ستة وثمانية مسلحين غير ملثمين اقتحموا في السادسة مساء امس الثلاثاء منزل غازي علاوي, ابن عم رئيس الوزراء, في حي القادسية جنوب بغداد واقتادوه مع زوجته وزوجة ابنه الى جهة مجهولة على متن ثلاث سيارات. واضاف ان نجله الذي كان موجودا في المنزل تمكن من الفرار.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019