تونس توجه الدعوات: مبدئيا، القمة في 22 أيار

تونس توجه الدعوات: مبدئيا، القمة في 22 أيار

اعتبر الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، ان 22 أيار المقبل موعد مبدئي لانعقاد القمة العربية في تونس مشيرا الى الثامن والتاسع منه كموعد مبدئي آخر لاجتماعات وزراء الخارجية العرب.

وأكد موسى خلال زيارته لـ بيروت ان التحضيرات والأجواء المحيطة بالقمة " طيبة " مشددا على ضرورة ان تكون المقررات " بمستوى خطورة الأوضاع وان ترتفع الى مستوى المسؤولية" . وكان موسى اجرى فور وصوله الى لبنان محادثات مع وزير الخارجية والمغتربين جان عبيد، قبل ان يقابل رئيس الجمهورية، العماد اميل لحود الذي أكد مجددا " ان لبنان الذي نادى دائما بالتضامن العربي وعمل من أجل تحقيقه، حريص على انعقاد القمة العربية في أسرع وقت ممكن، على ان يسبقها تشاور يؤدي الى توافق على ما يمكن ان يصدر عنها من مواقف، وذلك تأمينا لنجاحها ومنعا لتكرار أي تجربة تهدد فعالية العمل العربي المشترك وتأثيره وتتناقض مع تطلعات الشعوب العربية الرافضة للأمر الواقع ".

ونقلت مصادر صحفية ان الرئيس اللبناني، جدد الطلب الى الأمين العام عمرو موسى تحديد " يوم الغضب العربي " في كل البلدان العربية، تقفل فيه كل المؤسسات الرسمية والخاصة احتجاجا على ما تتعرض له الدول العربية، ولاطلاق صرخة مدوية تدفع إسرائيل ومن يدعمها الى إعادة النظر في مواقفها، ولا سيما ان الأمور قد تجاوزت كل الحدود المسموح بها. إلا ان موسى أكد أن العرب في حالة غضب طوال أيام السنة، و " يوم الغضب العربي رمز لغضبنا المستمر بالنسبة الى الظروف الراهنة. والرئيس (لحود) يقصد رمزية الغضب العربي المستمر طوال العام".

الى ذلك أعلن وزير الخارجية البحريني، الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة الذي ترأست بلاده آخر قمة عربية العام الماضي، ان وزراء الخارجية العرب سيجتمعون في القاهرة من الثامن وحتى العاشر من الشهر المقبل للتحضير للقمة. وقال في تصريح مقتضب للصحافيين على هامش مؤتمر دولي للألمنيوم افتتح في المنامة، ان " وزراء الخارجية العرب سوف يناقشون في اجتماعهم المقبل في القاهرة موعد انعاد القمة ومكانها ".

وقال المتحدث باسم الجامعة العربية حسام زكي، ان تونس اقترحت عقد القمة في 22 و23 من أيار. وأشار الى أن الحكومة التونسية بدأت في إرسال دعوات جديدة الى القادة العرب تتضمن الموعد المقترح غير أن الأمر سيستغرق بضعة أيام لمعرفة ما إذا كان هناك إجماع على الموعد. وأضاف " نحتاج لموافقة عدد كبير من الدول لذا يتعين إعطاء الأمر مزيدا من الوقت. ستتضح الرؤية في غضون أيام ".

وكان وزير الخارجية التونسي الحبيب بن يحيى قد سلم العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز دعوة لحضور القمة وفقا لوكالة الأنباء السعودية كما وتم تسليم الملك المغربي محمد السادس رسالة من الرئيس التونسي بشأن عقد القمة في أيار المقبل. ( السفير / بتصرف)