عضو برلمان مصري يتهم إسرائيل باختطاف مهربي الإسلحة

عضو برلمان مصري يتهم إسرائيل باختطاف مهربي الإسلحة


نقلت مصادر مصرية نبأ اتهام نائب بالبرلمان المصري للقوات الاسرائيلية بالعمل على إختطاف مواطنين مصريين من عمق الحدود المصرية، بتهمة "دعم الفلسطينيين بالأسلحة".

وقال النائب المستقل، صابر عبد الصادق، بالبرلمان أن القوات الإسرائيلية أقدمت خلال الاشهر الاخيرة على اعتقال خمسة مواطنين مصريين بعد اختطافهم من منطقة الحدود بين البلدين بتهمة دعم الفلسطينيين بالسلاح. وأكد النائب عبد الصادق في طلب إحاطة لوزير الخارجية المصري، أحمد ماهر أن "اختطاف مواطنين مصريين من سيناء يشكل إعتداءً سافرًا على السيادة المصرية".

وقال عبد الصادق إنه جرى في الفترة الأخيرة "اختطاف" مصريين من منطقة الشيخ زويد بسيناء وتقديمهم للمحاكمة في إسرائيل، مشيرا إلى أن آخرهم كان المواطن محمود ناصر سواركة (31 عامًا) الذي وجهت له النيابة العامة في الجنوب تهمة تهريب الاسلحة من مصر. ويتم الآن محاكمته في المحكمة المركزية ببئر السبع.

وكانت النيابة الاسرائيلية في الجنوب قدمت في نهاية أبريل-نيسان لائحة إتهام ضد المواطن المصري محمود ناصر سواركة، من منطقة الشيخ زويّد بشبه جزيرة سيناء، بتهمة الوقوف على رأس شبكة مكونة من عشرة أفراد، قامت بتهريب الأسلحة من مصر إلى السلطة الفلسطينية، وتم أيضاً تقديم لائحة إتهام ضد المواطن المصري الذي ألقي القبض عليه في مع "رئيس الشبكة"، خالد سواركة (24)، وهو أيضًا من منطقة الشيخ زويد المصرية.

وجاء في لائحة الإتهام أن المتهمين قاما مع آخرين بتهريب 140 بندقية "كلاشينكوف" وصاروخين من طراز "آر.بي.جي" وقنابل للصواريخ ومئات العيارات النارية والذخائر من مصر إلى إسرائيل ومن هناك إلى الضفة الغربية.

وكانت الشرطة الاسرائيلية قد كشفت النقاب عن هذه "الشبكة" في الـ13 من أبريل-نيسان في مؤتمر صحفي في مدينة نتيفوت في جنوب إسرائيل، تزامن مع زيارة الرئيس المصري حسني مبارك إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد نشرت الشرطة في حينه أسماء وصور المصريين الذين قالت أنهم "متورطون" في الشبكة وهم: رئيس الشبكة، محمود ناصر سواركة، وكذلك سليمان محمد بنيات، وخالد سالم سواركة، وعيد محمد بنيات، وحسين محمد بنيات.