قوات الاحتلال الاميركي في العراق تقتل الجرحى العراقيين

قوات الاحتلال الاميركي في العراق تقتل الجرحى العراقيين

يبث تلفزيون "اي ار دي" الالماني العام، مساء اليوم، الخميس، تحقيقا يظهر فيه عسكريون اميركيون يطلقون النار على عراقيين مصابين .

وجاء في بيان للتلفزيون ان كاميرا مروحية اباتشي تابعة لفرقة المشاة الرابعة صورت اول مشهد في الاول من كانون الاول/ديسمبر 2003 شمال بغداد بحسب التحقيق الذي اجري لحساب برنامج "بانوراما".

وفي المشهد يتم تصوير ثلاثة اشخاص يلتقون ليلا قرب سيارات ويطرحون شيئا على الارض يظن الجنود الاميركيون في المروحية بانه سلاح.

ويتلقى طاقم المروحية اوامر بقتل الرجال الثلاثة فيقتل اثنان على الفور في حين يصاب الثالث بجروح بالغة. ويسأل عسكري في المروحية ما اذا كان عليه اطلاق النار لقتله ويأتيه رد واضح "اقتله". وعلى الفور يطلق النار على الجريح.

وصورت كاميرا شبكة "سي ان ان" المشهد الثاني في الثامن من نيسان/ابريل 2003. وفيه تظهر وحدة من مشاة البحرية وهي تطلق النار على عراقي كان اصيب بجروح بالغة خلال عملية مداهمة في منطقة صناعية في بغداد. ويعرب الجنود الاميركيون عن سرورهم بعد قتل العراقي على ما يظهر على شريط الفيديو.

ويقول برنامج "بانوراما" نقلا عن خبراء في حقوق الانسان ان الحادثين قد يصنفان في خانة "جرائم الحرب" لان معاهدة جنيف تحظر اطلاق النار على جرحى غير قادرين على الدفاع عن انفسهم خلال الحرب او خلال فترة الاحتلال.