مجلس الامن الدولي بدأ جلسته للاستماع الى تقرير بليكس والبرادعي

مجلس الامن الدولي بدأ جلسته للاستماع الى تقرير بليكس والبرادعي

بدا مجلس الامن الدولي قبل قليل جلسته المخصصة للاستماع الى تقرير كل من بليكس والرادعي حول سير عملية التفتيش عن اسلحة الدمار الشامل المزعومة في العراق.

وقال كبير المفتشين الدوليين هانز بلكيس في تقريره المقدم الى مجلس الامن الدولي:

* هناك انطباع بان العراق قام بتقديم تجاوب ما ولكن ما زلنا نفتقد الاجوبة على عدة اسئلة هامة والمدى الذي سيذهب اليه العراق في تجاوبه معنا مستقبلا..

* العراق قد حاول ان يستجيب ولكنه لم يواصل بذل الجهود ولم يسمح بحرية مطلقة للمفتشين للقيام بعملهم

* يمكن اعتبار هذه الجهود نشطة واخذها بعين الاعتبار ولكن ما من نتائج ملموسة... ونحن نرحب بهذا الجهود

* العراق يستجب في عدة مسائل كانت عالقة في الماضي...

* تبقى مهام اضافية امامنا لتنفيذ قرار مجلس الامن 1441...كم يستلزم لنا الوقت ؟ اذا كان التعاون متوفرا وحقيقا فيمكننا ان نحرز تقدما ولكن ليس فوريا وربما سيأخذ ذلك اشهر...

* وفقا للقرار 1441 علينا ان نواصل عملنا حتى تنفيذه على احسن وجه ولضمان تجريد العراق من اسلحته

* لا دليل على نشاط محظور لوسائل متحركة في العراق

وبدوره قال محمد البرادعي الذي انتهى قبل قليل من تقديم تقريره الى مجلس الامن ان العراق حاول شراء اليورانيوم في السنوات الاخيرة .. وشدد البرادعي على انه لم يعثر على اي ادلة تشير الى تسلح عراقي نووي مضيفا ان العراق عاد الى تنشيط تجاوبه مع لجان التفتيش

ويفترض ان يجري مجلس الامن فور انتهاء بليكس والرادعي من تقديم تقريرهما ، مداولاته خلف ابواب مغلقة وبحضور وزراء خارجية الدول الاعضاء في مجلس الامن.

على صعيد اخر، ذكرت الانباء التركية اليوم ان مئات العربات العسكرية الاميركية انزلت من سفينة الليلة الماضية في ميناء الاسكندرون ما اعتبره المراقبون مؤشرا على ان الولايات المتحدة لم تتخل عن فتح جبهة شمالية ضد العراق.

وذكرت المصادر ان بين هذه العربات سيارات جيب وشاحنات وسيارات اسعاف ومعدات للاشغال العامة وقطع لبناء جسور نقالة.

يشار هنا الى ان عربات عسكرية اخرى انزلت في هذا الميناء في نهاية فبراير قبل تصويت البرلمان ضد نشر قوات قتالية اميركية في الاراضي التركية.وكانت السلطات التركية اعلنت ان هذه العربات مخصصة لوحدات الهندسة في الجيش الاميركي سمح لها بتحديث القواعد العسكرية في البلاد.

وتعتبر عملية انزال التجهيزات العسكرية ليلا الاولى في هذا الميناء منذ تصويت البرلمان السبت الماضي. وكانت الحكومة التركية المحت الى انها ستطلب من النواب ان يصوتوا مجددا على مسالة انتشار القوات الاميركية.

في غضون ذلك، توجهت اليوم، الجمعة نحو 500 قاطرة محملة بالعربات العسكرية التركية الى الحدود مع العراق!