محامي صدام: محكمة غير شرعية توقع على قرارات جاهزة أعدها المحتلون الغزاة

محامي صدام: محكمة غير شرعية توقع على قرارات جاهزة أعدها المحتلون الغزاة

أعلن المحامي خليل الدليمي رئيس فريق الدفاع عن الرئيس العراقي السابق، الأحد أن الفريق قرر مقاطعة جلسة محاكمة صدام حسين وستة من أعوانه يوم الاثنين احتجاجا على تدخلات السلطات التنفيذية.
ومن المقرر أن تستأنف الاثنين جلسة محاكمة صدام حسين وستة من أعوانه. وقال الدليمي لوكالة فرانس برس "في ضوء التطورات الأخيرة وما سبق ذلك من أخطاء جوهرية ارتكبتها المحكمة والضغط الكبير من قبل السلطات التنفيذية على هذه المحكمة ومن اجل مصلحة الشعب العراقي فأن هيئة الدفاع عزمت ومنذ الجلسة الماضية على تعليق الحضور الكامل لأعضائها لجلسة يوم غد الاثنين".
واضاف ان "هيئة الدفاع ستنأى بنفسها عن شرعية هذه المحكمة والتوقيع على قرارات جاهزة أعدها المحتلون الغزاة".
وكان فريق الدفاع قد انسحب من جلسة المحاكمة الأربعاء الماضي احتجاجا على تغيير القاضي عبد الله العامري وانتداب القاضي محمد العريبي المجيد.
وتابع الدليمي قائلا "لسنا بصدد اعادة هذا القاضي أو ذاك ولكننا ومنذ اليوم الأول نطعن بشرعية هذه المحكمة وشرعيتها من حيث النشأة والاختصاص وعدم الحيادية والنزاهة".
وانتقد الدليمي انتداب القاضي الجديد للمحكمة وقال ان "القاضي الجديد قاض حديث تخرج سنة 2004 ولا يملك من الخبرة شيء وخاصة وان المحكمة هي بمثابة محكمة دولية ومحكمة خاصة".
واكد أن "هيئة الدفاع تنكب حاليا على دراسة الخطوات اللاحقة لها بالتشاور مع موكلينا" دون إعطاء المزيد من التفاصيل.
وكان القاضي الجديد محمد العريبي المجيد الخليفة قد قرر انتداب فريق جديد من محامي الدفاع بعد انسحاب الفريق القديم في مستهل جلسة الأربعاء وإخراج الرئيس الذي خلعه الاحتلال، صدام حسين من قاعة المحكمة اثر اعتراضه على تغيير القاضي.
واعترض صدام على تنحية القاضي عبد الله العامري ورفض الامتثال لأوامر القاضي الجديد الذي أمر بإخراجه من قاعة المحكمة.
وكان المتحدث باسم "الحكومة" علي الدباغ أكد مساء الثلاثاء الماضي تنحية عبد الله العامري رئيس المحكمة التي تحاكم صدام نظرا لعدم حياديته بعد وصفه صدام بأنه ليس ديكتاتورا.
وكان قد تم من قبل إبعاد القاضي سعيد الهماشي بذريعة انه كان من أعضاء حزب البعث العربي الاشتراكي. كما قدم القاضي رزكار محمد امين رئيس المحكمة في قضية الدجيل استقالته مطلع السنة الحالية لأسباب وصفها بـ "الشخصية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018