محامي صدام يتهم المحكمة بالبلطجة

محامي صدام يتهم المحكمة بالبلطجة

اتهم كبير محاميي صدام حسين يوم الاحد المحكمة التي يمثل أمامها الرئيس العراقي السابق بالبلطجة وترهيب فريق الدفاع وشهوده في محاولة لتقويض حججه.

وقال خليل الدليمي انه سيتم تقديم شكوى الى المحكمة والسلطات الامريكية بسبب المضايقات الجسيمة وسوء المعاملة وضرب شهود النفي الذين بدأوا في الادلاء بشهادتهم عندما استأنفت المحكمة جلساتها يوم 15 مايو ايار بعد عطلة دامت ثلاثة اسابيع.

وقال الدليمي في عمان "هناك سياسة منهجية ومقصودة لترهيب شهود الدفاع واهانة المحامين وابتزاز الشهود ومحامي الدفاع وذلك لمنع الشهود الباقين من الاتيان الى المحكمة والادلاء بشهاداتهم وهذا يعطل شهود الدفاع للوصول الى الحقيقة."

وانتهت النيابة من تقديم ادلتها في الشهر الماضي.

ويواجه صدام وسبعة من المتهمين معه في المحاكمة التي بدأت في اكتوبر تشرين الاول اتهامات فيما يتعلق بقتل 148 شيعيا بعد محاولة لاغتياله في بلدة الدجيل في عام 1982.

وقال الدليمي ان اساليب التخويف التي يستخدمها مسؤولو المحكمة يمكن ان تعرض الجهود الرامية الى استدعاء المزيد من الشهود للخطر.

وقال "اذا لم نتلق ضمانات من المحكمة ومن الجانب الامريكي لن نستطيع تقديم المزيد من شهود الدفاع خصوصا عندما تكون ارواحهم مهددة."

واعرب الدليمي عن اسفه لضرب اربعة من الشهود يوم الاربعاء الماضي اعتقلهم بعد ذلك حراس وزارة الداخلية.

وقال في اشارة الى المنطقة الحصينة في وسط بغداد "تم لكمهم وضربهم وتقييدهم الى جهة غير معلومة بالنسبة لنا. هذه ثابتة وهذه رسالة واضحة لاخافة المحامين واخافة شهود الدفاع لعدم القدوم مرة ثانية الى المنطقة الخضراء."

واضاف الدليمي انه شاهد حراس وزارة الداخلية يعتدون على الشهود وعلى محامي قطري في فريق الدفاع بينما كانت القوات الامريكية على مقربة تشاهد دون تدخل.

ويتهم كل من النيابة والدفاع شهود الطرف الاخر بالحنث باليمين ويقولان ان الشهود قرأوا من بيانات كتبت مسبقا وادلو بشهادات زور.

وفصل الدليمي سلسلة من المخالفات التي قال انها تصور انعدام التسامح المتزايد تجاه الدفاع ومحاولة التعجيل التعسفي بالاجراءات دون اعتبار للعدالة.

وقال "المحكمة عازمة على السير قدما في الاجراءات بغض النظر عن طلبات الدفاع كما يتطلبه القانون."

وفرضت قيود على قدرة الدفاع على استدعاء شهود النفي لان بعضهم من المطلوبين لدى القوات الامريكية والحكومة العراقية.

وقال الدليمي "انهم يسعون لارهاق الدفاع والمعتقلين بهذه الجلسات الماراثونية."

وقال ان قوائم باسماء اكثر من 90 من شهود النفي جرى تسريبها ويواجه العديد منهم الان تهديدات بالموت من مجهولين نتيجة لذلك.

واضاف "تم اختطاف بعض ذويهم ووصلت تهديدات بالقتل اليهم جميعا... الاسماء خرجت من المحكمة التي يجب ان تحظى بالسرية التامة."

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية