مصر ترفض طلبا اسرائيليا باعادة سفيرها الى تل أبيب

مصر ترفض طلبا اسرائيليا باعادة سفيرها الى تل أبيب

توقعت مصادر اسرائيلية وفلسطينية، انعقاد اللقاء الثاني بين رئيس الحكومة الفلسطينية، محمود عباس، ورئيس الحكومة الاسرائيلي، أريئيل شارون، مساء اليوم (الاثنين)، أو يوم غد الثلاثاء، لمواصلة مناقشة سبل البدء بتطبيق خارطة الطريق.

وقالت المصادر ان البيت الابيض يضغط على الجانبين لعقد اللقاء قبل القمة المرتقبة بينهما بحضور الرؤساء: الاميركي جورج بوش والمصري حسني مبارك، والملك الاردني عبد الله وولي العهد السعودي الامير عبد الله، في الاسبوع المقبل.

وكما يبدو فان اميركا تميل الى عقد القمة في شرم الشيخ، وليس في العقبة كما رغبت اسرائيل التي اعلنت معارضتها لعقد القمة على الاراضي المصرية عقابا لمصر على مواقفها من شارون، حسب ما اعلنته مصادر في القدس. وحسب المصادر الاميركية وصل وفد من واشنطن، عصر اليوم، الى مصر لترتيب اللقاء.

في هذه الاثناء طلب وزير الخارجية الاسرائيلي، سيلفان شالوم، من نظيريه المصري، احمد ماهر، والاردني، مروان المعشر، اعادة السفيرين المصري والاردني الى تل ابيب. وقالت الاذاعة الاسرائيلية ان شالوم التقى بالوزيرين في جزيرة كريت، على هامش مؤتمر دول حوض المتوسط. وقال شالوم، في ختام اجتماعه بالمعشر ان اسرائيل تعتبر اعادة السفير الاردني بمثابة خطوة نحو اعادة الثقة بين البلدين. وقال ان اسرائيل مستعدة لبدء تقديم التسهيلات للفلسطينيين تحضيرا لتطبيق خارطة الطريق.

وعلم ان ماهر ابلغ شالوم بأن مصر لن تعيد سفيرها الى اسرئايل في المرحلة الحالية، لانها تنوي تتبع التطورات الاقليمية قبل اتخاذها القرارات المناسبة.