مقتل أكثر من 100 عراقي في الساعات الـ 24 الأخيرة..

مقتل أكثر من 100 عراقي في الساعات الـ 24 الأخيرة..

لقي أكثر من 40 شخصا مصرعهم اليوم وأصيب آخرون بجروح في حوادث متفرقة في العراق، رغم البدء بتطبيق الخطة الأمنية الجديدة التي يتولى تنفيذها أكثر من 80 ألف جندي عراقي وأميركي.

وأعلنت مصادر أمنية عراقية أن خمسة جنود عراقيين قتلوا وأصيب 10 أشخاص في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة في بلدة الضلوعية شمال بغداد. كما قتل خمسة أشخاص وأصيب 11 آخرون في انفجار عبوة ناسفة داخل حافلة تقل مدنيين بمنطقة الكرادة صباح اليوم وسط العاصمة.

واستهدف هجوم مقرا لقوات الإحتلال الأميركية في مدينة الطارمية شمال بغداد، وفقا لمصادر صحفية. وفي حادث آخر قتل شخصان بينهم شرطي وأصيب 31 آخرون بينهم ثلاثة من رجال الشرطة بجروح في انفجار عبوتين ناسفتين لدى مرور دورية للشرطة على الطريق الرئيسية في منطقة الزعفرانية جنوب بغداد، وفقا لمصادر أمنية.

ولقي 11 شخصا مصرعهم وأصيب أربعة آخرون بانفجار سيارتين مفخختين في منطقة الرمادي غرب بغداد، وقالت الشرطة إن الانفجارين وقعا أمام منزل زعيم عشائرى قاد حملة دعمتها الحكومة لمواجهة مقاتلي القاعدة في محافظة الأنبار.

وقال شهود عيان إن خمسة من ضباط الشرطة قتلوا في التفجيرين، حيث كانت دورية للشرطة تتمركز أمام المنزل.

وفي حادث آخر قالت الشرطة العراقية إن ستة أشخاص قتلوا وأصيب نحو 40 آخرين بانفجار عبوتين ناسفتين بالقرب من بعقوبة. كما عثرت الشرطة على جثث خمسة أشخاص مقتولين بالرصاص.

تأتي هذه التفجيرات بعد يوم من مقتل 60 شخصا في تفجير مفخختين ببغداد، أسفرتا أيضا عن إصابة 130 شخصا، وهي الأولى من نوعها منذ تطبيق الخطة الأمنية الجديدة.

وفي تطور آخر أعلن جيش الإحتلال الأميركي مقتل جندي أميركي في محافظة الأنبار، أثناء عمليات حربية وقعت السبت الماضي دون مزيد من التفاصيل.

وكان الجيش الأميركي قد أعلن أمس عن مقتل اثنين من جنوده في حوادث وقعت أول أمس. وبهذا الحادث يرتفع عدد ضحايا جيش الإحتلال في العراق منذ الغزو عام 2003 إلى 3130، وفقا لوزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018