مقتل 15 وجرح العشرات في البصرة ومقتل بلوماسي روسي في بغداد

مقتل 15 وجرح العشرات في البصرة ومقتل بلوماسي روسي في بغداد

قتل 15 شخصا على الاقل واصيب 30 بجراح جراء انفجار سيارة مفخخة في احد اسواق مدينة البصرة جنوبي العراق.

ووقع الانفجار عصر السبت عندما كان السوق يغص بالمارة والمتبضعين.

ويأتي الحادث بعد ثلاثة أيام من اعلان رئيس الوزراء نوري المالكي عن فرض حالة الطوارئ في المدينة التي شهدت تصاعدا في اعمال العنف بين ميليشيات متناحرة


وكانت السفارة الروسية في بغداد أعلنت عن ان مسلحين قتلوا احد دبلوماسييها واختطفوا اربعة آخرين في هجوم على موكبهم يوم السبت.

ووقع الهجوم في حي المنصور غربي العاصمة عندما اعترض مسلحون يستقلون ثلاث سيارات موكب الدبلوماسيين الروس وفتحوا النار عليه.

يذكر ان حي المنصور الذي يحتوي العديد من البعثات الدبلوماسية الأجنبية كان قد شهد سلسلة من عمليات الاختطاف التي طالت الدبلوماسيين. فقد اختطف في الشهر المنصرم دبلوماسي اماراتي (اطلق سراحه فيما بعد، كما قتل في نفس الحي دبلوماسيين جزائريين في شهر يوليو تموز من العام الماضي.

ومن ناحية أخرى عثرت الشرطة العراقية على ثمانية رؤوس مقطوعة على احدى الطرق بالقرب من بعقوبة شمال شرقي بغداد.

ولم يجر التحقق من هويات الضحايا ولكن رسالة وجدت في الموقع تشير الى أن احد الضحايا على الأقل قد قتل انتقاما لمقتل أربعة أطباء شيعة.


نقلت الرؤوس الى المشرحة بصندوق موز

وقد نقلت الرؤوس الثمانية في صندوق فاكهة الى مقر الطب العدلي في بعقوبة حسب ما افادت التقارير.

وفي حادث اخر قتل سبعة من رجال الشرطة وجرح عشرة في هجوم وقع على احدى نقاط التفتيش في بعقوبة.

وعثر على أربع جثث على الأقل في بغداد وعلامات التعذيب بادية عليها، وجرح شرطيان جراء انفجار لغم تحت دوريتهما في الجزء الشرقي من بغداد.

وتأتي أحداث العنف هذه بينما تستعد الحكومة العراقية الجديدة برئاسة نوري المالكي الى تعيين وزيرين

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018