مقتل 5 من جنود الإحتلال الأمريكي يجعل الشهر الحالي أكثرها دموية للإحتلال

مقتل 5 من جنود الإحتلال الأمريكي يجعل الشهر الحالي أكثرها دموية للإحتلال

أعلنت قوات الإحتلال الأميركية في بيانات متفرقة أن خمسة من جنودها قتلوا يومي الخميس والجمعة بالعراق.

وأفاد بيان لجيش الإحتلال أن ثلاثة من جنود مشاة البحرية (المارينز) لقوا حتفهم الخميس متأثرين بجروح أصيبوا بها في قتال مع المقاومين في محافظة الأنبار غربي العراق.

وفي الأنبار أيضا قتل جندي رابع الجمعة في مواجهات مسلحة، بينما قضى الخامس بانفجار قنبلة في كمين شمال شرق بغداد.

وبمقتل جنود الإحتلال الخمسة يسجل ديسمبر/كانون الأول أكبر حصيلة من بين شهور العام 2006، حيث قتل فيه 108 جنود أميركيين، مقابل 105 خلال أكتوبر/تشرين الأول.

وحتى يوم الجمعة ارتفع عدد جنود الإحتلال الأميركيين الذين قتلوا منذ غزو العراق في مارس/آذار 2003 إلى 2994 على الأقل.

من جهة أخرى ذكرت وزارة الدفاع البريطانية أن قواتها في العراق، التي قتل منها 127 جنديا منذ 2003، مستعدة لمواجهة أي عمليات انتقامية محتملة.

وأضافت أنها لم تتخذ أي إجراءات خاصة في مواجهة تهديدات محتملة من هذا النوع، لكنها أكدت أن الوضع الأمني يخضع للمراقبة.

وتقول إحصائيات غير رسمية لوكالة أسوشيتد برس إن شهر ديسمبر/كانون الأول يعتبر أيضا أحد الشهور الأكثر دموية للعراقيين منذ مايو/أيار الماضي.

فقد قتل منذ بداية ديسمبر/كانون الأول وإلى حدود الجمعة 2139 عراقيا على الأقل، بمعدل حوالي 74 شخصا في اليوم، بين مدنيين وقوات جيش وشرطة عراقية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني راح ضحية العنف 2184 عراقيا على الأقل، بمعدل حوالي 73 قتيلا كل يوم. أما خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول فقد سقط 1216 قتيلا عراقيا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018