منظمة العمل العربية تندد بانتهاكات اسرائيل في المناطق الفلسطينية والعربية المحتلة

منظمة العمل العربية تندد بانتهاكات اسرائيل في المناطق الفلسطينية والعربية المحتلة

ادانت منظمة العمل العربية ممارسات حكومة الاحتلال الاسرائيلة فى الاراضي العربية المحتلة فى فلسطين والخروقات الاسرائيلية المستمرة فى لبنان ومزارع شبعا المحتلة والجولان السورى المحتل مطالبة المجتمع الدولى بسرعة التحرك من اجل الزام اسرائيل على وقف بناء المستوطنات الاستعمارية فى الاراضي العربية المحتلة، بما فيها القدس وازالة الجدار الاسرائيلي العنصري المقام على الاراضي الفلسطينية والانسحاب من الاراضي العربية المحتلة حتى حدود الرابع من يونيو 1967 طبقا لقرارات الشرعية الدولية .

وقال الدكتور ابراهيم قويدر ، المدير العام لمنظمة العمل العربية ان التقرير الصادر عن المنظمة حول انتهاكات اسرائيل المستمرة فى الاراضي العربية المحتلة اكد على ان الكيان الصهيوني لا يزال مستمر فى سياساته وممارسته العنصرية التعسفية الشرسة ذات الابعاد العدوانية والتوسعية التى تنتهك بشكل صارخ ميثاق الامم المتحدة والقانون الدولي واتفاقيات لاهاي وجنيف الرابعة لعام 1949 المتعلقة بحماية السكان المدنيين وقت الحرب وقرارات الجمعية العامة ومجلس الامن ذات الصلة.

واوضح ان هذه الممارسات فى تصاعد مستمر لم تشهدها السنوات السابقة مما يؤكد بشكل قاطع عدم جدية اسرائيل فى التزامها بمتطلبات السلام العادل والشامل وبقرارات الشرعية الدولية ومجلس الامن وعدم اعترافها بمبدأ الارض مقابل السلام واستمرارها باغتصاب الاراضي العربية وزيادة المستوطنات الاستعمارية فوق هذه الارض بهدف تهويد المنطقة وانكار حق الشعب الفلسطيني فى تقرير مصيره واقامة دولته المستقلة وارتكابها العديد من المجازر بحق المدنيين الابرياء العزل، كل ذلك يعطى برهانا ساطعا على تمسك اسرائيل بالاحتلال ورفضها للانسحاب وقتلها لعملية السلام.

وحذر قويدر من استمرار الهجرة اليهودية الحالية نحو الاراضي المحتلة لما لها من اثار مدمرة على المواطنين العرب فى فلسطين والجولان وباقى الاراضي العربية المحتلة الاخرى وممارسة الضغوط على اسرائيل لمنعها من متابعة ممارسة السياسة التمييزية العنصرية بحق العمال واصحاب الاعمال والمواطنين العرب الاخرين