نصر الله لإسرائيل: أردتم حرباً مفتوحة، نحن مستعدون لها..

نصر الله لإسرائيل: أردتم حرباً مفتوحة، نحن مستعدون لها..

وجه الأمين العام لحزب الله، الشيخ حسن نصر الله كلمة، مساء أمس، موجهة للشعب اللبناني والمقاومين و"الصهاينة" والحكام العرب.

وبعد أن وجه التحية للشهداء الذين "سقطوا في أشرس مواجهة في العصر الحديث"، وتمنى للجرحى الشفاء والعافية، كما وجه التحية لأهالي القرى والمدن اللبنانية، والمقاومين "المجاهدين المرابطين على كل الخطوط وعلى استعداد للتضحية، قال موجهاً حديثه للشعب اللبناني:

"يا شعبنا العزيز الذي احتضن المقاومة وانتصر بها وانتصرت به..
الشعب الذي صنع أول انتصار عربي رغم عدم تكافؤ القوى ورغم تخلي العرب.. صنع معجزة الإنتصار وأذلت الصهاينة..

المعركة اليوم لم تعد أسرى وتبادل أسرى، ما يحصل هو تصفية حساب مع الشعب والدولة والمقاومة والجيش والقرى والمدن والعائلات التي ألحقت الهزيمة بالعدو
حرب شاملة لتصفية حساب مع لبنان وشعب لبنان وجيش لبنان، انتقاماً مما أنجز عام 2000..
شعب لبنان هو شعب كرامة وعزة وإباء، وليس شعب عمالة وذل وخنوع..
نحن أمام خيارين، ليس كحزب الله، بل لبنان الشعب الجيش والمقاومة.. إما أن نخضع اليوم للشروط التي يريد إملاءها علينا العدو بضغط أمريكي، وعربي، للاسف، وإما أن نصمد ونصبر ونواجه.. وبمعرفتي بهذا الشعب.. أعدكم بالنصر مجدداً..
اليوم الوضع مختلف عن عام 1996، والمطلوب أن نصبر ونصمد ونواجه ونتوحد.. وشعبنا صامد ومجاهد ومضح.."

وفي كلمته للمقاومين قال:
" أحبائي وأعزائي ومن يراهن عليهم كل لبناني وعربي وفلسطيني ومسلم ومظلوم ومستضعف.. وكل عاشق للصمود والشجاعة والقيم والشرف الذي يجدونه في ساحات المواجهة..
أقول لهم أنتم رهاننا ورهان أمتنا وعنوان كرامتنا..
كنتم الأصل في إنجاز عام 2000، وأنتم معنيون بانجاز النصر والتحرير والصمود والكرامة.."

وفي كلمته للإسرائيليين قال:

"للصهاينة أقول لشعب الكيان الصهيوني ستكتشف سريعاً كم أن حكومتك الجديدة حمقاء وغبية ولا تعرف تقدير الأمور.. وليس لديها تجربة..
تقولون في استطلاعات الرأي لديكم أنكم تصدقونني ..
أدعوكم لتصدقوني.. بالرغم من الإعتداء على الضاحية الجنوبية ومدينة بيروت أو البقاع أو الشمال أو أي زاوية من زوايا لبنان.. لن أقول إذا ضربتم بيروت سنضرب حيفا..
أردتم أن تسقط هذه المعادلة .. فلتسقط..
أردتم حرباً مفتوحة.. نحن نريد حرباً مفتوحة، نحن مستعدون لها على كل صعيد.. إلى حيفا.. وإلى ما بعد حيفا.. وإلى ما بعد بعد حيفا..
لن تدمر بيوتنا وحدنا ولن نقتل وحدنا.. هذا الزمن انتهى، وأعدكم أنه انتهى..
عليكم أن تتحملوا مسؤولية ما أقدمت عليه حكومتكم
اردتم حرباً مفتوحة.. اردتم تغيير قواعد اللعبة .. فلتتغير قواعد اللعبة..
فأنتم تقاتلون قوماً يملكون إيماناً لا يملكه أحد على وجه الكرة الأرضية.. لديهم الخبرة والقدرة والعزم والثبات والشجاعة.."

وفي كلمته الموجهة للحكام العرب قال:

" لا أسألكم عن تاريخكم.. نحن مغامرون في حزب الله، مغامرون منذ عام 1982، لم نجر لبلدنا سوى النصر والحرية والشرف والرأس المرفوع.. هذه مغامرتنا..
قلتم أننا مجانين وأثبتنا أننا عقلاء..
لن نراهن عليكم.. نراهن على الله وشعبنا وقلوبنا وسواعدنا.."

وفي ختام كلمته قال:

"النصر آت آت..
المفاجآت التي وعدتكم بها.. ستبدأ الآن في عرض البحر.. في عرض البحر.. مقابل بيروت.. البارجة الحربية العسكرية التي اعتدت علينا وعلى المدنيين.. انظروا إليها ستحترق وتغرق أمامكم ومعها عشرات الجنود الصهاينة.."
.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018