وزير الخارجية الاردني: عارضنا فكرة "الدولة اليهودية" للحفاظ على حقوق الاقلية العربية داخل اسرائيل

وزير الخارجية الاردني: عارضنا فكرة "الدولة اليهودية" للحفاظ على حقوق الاقلية العربية داخل اسرائيل

قال وزير الخارجية الاردني، مروان المعشر، في مؤتمر صحفي عقده في العقبة، على هامش القمة الرباعية، ان الفلسطينيين والعرب رفضوا طلب اسرائيل واميركا تضمين البيان الفلسطيني اعترافا بيهودية اسرائيل، ليس لانهم يرفضون الاعتراف بحق اليهود بالعيش في وطن لهم، وانما لان 20% من سكان اسرائيل هم عرب فلسطينيون، و"نريد حماية حقوقهم القومية والسياسية".

واضاف المعشر ان العرب لن يعترفوا بيهودية الدولة لان ذلك يعني الموافقة على رفض اسرائيل لحق العودة للاجئين الفلسطينيين.

وحول مطلب اسرائيل باعادة السفير الاردني الى تل ابيب، قال المعشر ان الاردن سيعيد السفير عندما يرى نتائج ملموسة على الارض.

وفي رده على تساؤل حول نية اسرائيل اقامة حزام امني بين الدولة الفلسطينية والاردن، قال المعشر ان العرب يرفضون ذلك، فالدولة الفلسطينية يجب ان تكون مستقلة تماما وعلى اتصال مباشر بالاردن.

ورفض المعلومات التي قالت ان الدولة الفلسطينية ستقوم على 50% فقط من اراضي الضفة الغربية وقطاع غزة. وقال، لا اعرف من هو مصدر هذه المعلومات، لكن ما نطالب به هو قيام الدولة الفلسطيينة على كامل الاراضي المحتلة عام 1967، بما فيها القدس الشرقية. ورفض المعشر الادعاء بان العرب تجاهلوا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وقال انه الرئيس المنتخب للشعب الفلسطيني.