14 شهيدا بينهم أطفال جراء القصف الإسرائيلي على لبنان منذ فجر اليوم

14 شهيدا بينهم أطفال جراء القصف الإسرائيلي على لبنان  منذ فجر اليوم

واصل الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، قصفه على جنوب لبنان بعد أربعة أسابيع على بدء العدوان الإسرائيلي على لبنان، ما أسفر عن استشهاد 14 شخصا على الأقل.

فقد استشهد سبعة مدنيين، رجل وزوجته وأولاده الخمسة، قبيل فجر الأربعاء في غارة إسرائيلية دمرت منزلهم في مشعرة في جنوب سهل البقاع في لبنان، بحسب ما أفادت الشرطة اللبنانية. وأوضحت الشرطة أن "حسن صادر(الذي تقول إسرائيل أنه مسئول سياسي في حزب الله) وزوجته وأولاده الخمسة قتلوا تحت أنقاض منزلهم الواقع في بناء من أربع طبقات في مشغرة انهار اثر تعرضه لقصف من مقاتلات إسرائيلية.

وقتل فلسطينيان بينهما طفل في الثانية عشرة وأصيب 16 بينهم سبعة أطفال بحسب حصيلة جديدة استنادا إلى مصادر طبية، في القصف الإسرائيلي الذي استهدف ليل الثلاثاء الأربعاء مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين قرب صيدا في جنوب لبنان.

وفي شرق لبنان قتل خمسة من سائقي الشاحنات وأصيب أربعة آخرون بجروح في غارات على قافلة شاحنات قرب الحدود السورية شرق بعلبك بحسب الشرطة. واستهدفت الغارات أيضا في المنطقة نفسها شاحنتين تنقلان المحروقات.
وذكرت الشرطة ان مقاتلات إسرائيلية نفذت ثلاث غارات على منطقة عكار المحاذية لسوريا في شمال لبنان استهدفت طرقا وجسر عرقة الذي كان دمر تماما في غارات للطيران الإسرائيلي الأسبوع الماضي.

في جنوب لبنان نفذ الطيران 150 غارة ليلا استهدفت بلدة الخيام ومنطقة العرقوب الملاصقة للقطاع الأوسط من الحدود حيث سقطت حوالي ثلاثة ألاف قذيفة أطلقتها المدفعية الإسرائيلية.

في منطقة صور نفذت الطائرات الإسرائيلية 16 غارة على قرى شرق المدينة مهجورة من سكانها. وأشار المصدر إلى أن هذه القرى تتعرض لقصف متقطع بالمدفعية من الأراضي الإسرائيلية من دون الافادة عن وقوع إصابات. وكان قتل ستة أشخاص في بلدة الغازية بجنوب شرق صيدا كبرى مدن جنوب لبنان. وقتل مدني سابع في أقصى الجنوب.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018