300 قتيل في الفلوجة ومعارك عنيفة في الجنوب

300 قتيل في الفلوجة ومعارك عنيفة في الجنوب

مع حلول الذكرى الأولى لسقوط بغداد في أيدي قوات الاحتلال الأميركي تصاعدت العمليات العسكرية وتحولت الفلوجة ومناطق جنوب العراق لساحة حرب حقيقية حيث يواجه الاحتلال مقاومة شرسة.

أعنف عمليات المقاومة كانت في مدينة الفلوجة التي قتل فيها ستة من جنود الاحتلال. وأفاد مراسل الجزيرة أن القصف الجوي والمدفعي المكثف تواصل اليوم مع استمرار المعارك الشرسة بين الاحتلال والمقاومة. وذكر المراسل أن الدبابات والطائرات والمدفعية تشارك في قصف حيي الجولان والضباط.

وانضمت إلى الغارات مقاتلات إف 16 واستخدمت في القصف القنابل العنقودية في مشهد يذكر بغارات الحرب المكثفة منذ نحو عام. ويستقبل مستشفى الفلوجة على مدار الساعة المزيد من القتلى والجرحى بينما رددت مآذن المساجد تحذيرات للمواطنين من القصف الأميركي العشوائي في الوقت الذي يحاول فيه عدد من سكان المدينة الخروج منها.

وذكرت مصادر طبية عراقية أن عدد القتلى الذين سقطوا في الفلوجة بلغ نحو 300 قتيل منذ الأحد الماضي وأن عدد الجرحى نحو خمسمائة.