6599 عراقيا لاقوا حتفهم في حوادث عنف في الشهرين الماضيين...

6599 عراقيا لاقوا حتفهم في حوادث عنف في الشهرين الماضيين...

قالت الأمم المتحدة في تقرير لها أن العراق بات أكثر خطورة من أي وقت مضى مع تزايد أعمال العنف، فيما سلمت القوات الايطالية السيطرة على المحافظة التي كانت تتولى حراستها الى العراقيين يوم الخميس وبدأت تعود إلى بلادها.
وجاء في تقرير للأمم المتحدة نشر مساء الأربعاء أن 6599 عراقيا لاقوا حتفهم في حوادث عنف في الشهرين الماضيين بزيادة 700 قتيل عن الشهرين السابقين مما يعني أن تلك الفترة شهدت أكبر عدد من القتلى حتى الآن .
وجاء في التقرير "الجثث الموجودة في المشرحة تحمل عادة آثار تعذيب شديد منها إصابات ناجمة عن استخدام أحماض وحروق بسبب مواد كيميائية وجلد مزال وعظام مكسورة وأعين مقلوعة وأسنان مفقودة وجروح ناجمة عن مثاقيب أو مسامير."
وقال المتحدث العسكري البريطاني الميجر تشارلي بيربريدج ان القوة الايطالية البالغ قوامها 1600 جندي التي تنتشر في القطاع الجنوبي تحت قيادة بريطانية ستعود بالكامل إلى بلادها في غضون ثمانية أسابيع بعد أن سلمت مسؤوليتها عن الأمن في محافظة ذي قار للعراقيين. وتضم المحافظة أيضا قاعدة جوية أمريكية ضخمة لن تسلم للعراقيين. كما ستبقى قوة استرالية خاصة قوامها 450 فردا هناك تحسبا لأي طوارئ أمنية في المحافظة.
وكانت بريطانيا قد انسحبت أيضا من قاعدتها الرئيسية في محافظة ثالثة هي ميسان ليقتصر وجود القوات البريطانية الى حد كبير على المنطقة المحيطة بالبصرة ثانية كبرى المدن العراقية.
وفي حين تسحب دول أخرى قواتها زادت الولايات المتحدة قواتها بعدة الاف هذا العام في محاولة لوقف العنف المتزايد. وقال الجنرال جون أبي زيد أكبر قائد للقوات الامريكية في الشرق الاوسط هذا الاسبوع انه لن يكون هناك خفض للقوات في العراق قبل منتصف عام 2007.
وتركز واشنطن جهودها حاليا في العاصمة بغداد حيث تنقل قوات من باقي أنحاء البلاد لتحقق هذا الهدف.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018