سفير مصري: سيناء هدف إسرائيل

سفير مصري: سيناء هدف إسرائيل

قال سفير مصر لدى السلطة الفلسطينية ياسر عثمان، إن تصاعد النبرة الإسرائيلية ضد الوضع في سيناء يؤشر على وجود مخطط إسرائيلي يستهدف سيناء، ولذلك يجب التنبؤ لهذا المخطط والتيقن جيدا أن إسرائيل هدفها في الفترة المقبلة هو سيناء.
 
تجدر الإشارة في هذا السياق إلى تكرار تصريحات كبار المسؤولين الإسرائيليين السياسيين والأمنيين مؤخرا، والتي تدعي أنه منذ الثورة المصرية فإن أجهزة الأمن المصرية فقدت السيطرة على سيناء. كما تدعي أن عمليات نقل الأسلحة من سيناء إلى قطاع غزة قد ارتفعت، وأن تنظيم "القاعدة" ينشط في سيناء.

وأوضح عثمان لـ"معا" إن تصاعد نبرة تصريحات القيادة الإسرائيلية، وعلى رأسها رئيس الوزراء بنيامين نتينياهو ووزير الجيش الاسرائيلي المحرضة ضد الوضع في سيناء كلها مؤشرات لوجود مخطط يستهدف سيناء في محاولة للضغط الخارجي على مصر، وإعطاء انطباع بعدم وجود سيطرة مصرية على سيناء، لإعطاء الذرائع للإسرائيليين للسيطرة عليها.

وأضاف عثمان أن إسرائيل تعمل في الفترة الأخيرة على تشويه صورة الحكومة المصرية بعد الثورة لإعطاء انطباع للخارج بأن مصر بعد الثورة خالية من الأمن، ولا تستطيع السيطرة على الحدود مع إسرائيل.

وأكد أن وجود وضع أمني معين في شمال سيناء لا يعني أن سيناء خارج سيطرة القوات المصرية، هناك حملات أمنية مصرية جارية لضبط الوضع خاصة شمال سيناء والحدود مع غزة، مؤكدا أنه جرى زيادة عدد القوات المصرية في سيناء، ويجري العمل على البحث لزيادة أخرى في المعدات والجيوش، علما أن حجم سيناء هو ثلاثة أضعاف حجم فلسطين التاريخية، وهي منطقة شاسعة فيها تضاريس صعبة جدا فيجب اخد هذه الاعتبارات في الحكم على الوضع الأمني لشبه جزيرة سيناء.

وأشار إلى أن الوضع العام الذي تمر فيه المنطقة بشكل عام وعدم وجود سيطرة مركزية كاملة في ليبيا يعقد الوضع في المنطقة والذي بدوره أيضا يؤثر على الأمن في سيناء حيث أن سيناء تتأثر كثيرا من العوامل الخارجية.

ولفت إلى أن الأجهزة الأمنية المصرية حققت إنجازات كبيرة في الفترة الأخيرة في حفظ الأمن والسلام في سيناء، كل ذلك جاء بسبب الجهد الكبيرة الذي تبذله الحكومة المصرية في محاوله لفرض الأمن على منطقة سيناء.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية