عشرات المسلحين يقتحمون قاعدة عسكرية شمال سيناء

عشرات المسلحين يقتحمون قاعدة عسكرية شمال سيناء

عاد الهدوء إلى محيط معسكر قوات المراقبة الدولية، بمنطقة الجورة جنوب الشيخ زويد، وذلك بعد سيطرة القوات المسلحة المصرية على الموقف، وأبعدت المحتجين على الفيلم المسيء للرسول (صلعم).

وأكد مصدر مسؤول أن الهدوء عاد إلى المنطقة عقب خروج المحتجين وتوقف الاشتباكات بينهم وبين قوات المعسكر، إلا أن أعدادًا منهم لا تزال موجودة في منطقة قريبة من محيط المعسكر، ولكن بدون أية مناوشات.

كان عدد من المحتجين، قد اقتحموا معسكر قوات المراقبة الدولية من أحد جوانبه، بعد إزالة الأسلاك الشائكة الخارجية، ووقعت مناوشات بين الجانبين أدت إلى اشتعال النيران في سيارة إطفاء وبرج مراقبة.

واستولى المحتجون على أسلحة وأجهزة لاسلكي من بعض أفراد القوات، علاوة على إصابة 3 من أفراد القوات الكولمبية، وذلك احتجاجًا على الفيلم المسيء إلى الرسول.

وكانت قد تحدثت وسائل إعلام عن قيام عشرات المسلحين، مساء الجمعة، باقتحام معسكر قوات المراقبة الدولية. ونقل عن سكان المنطقة قولهم إن الدافع وراء الاقتحام هو الفيلم المسيء للإسلام.

وأكد شهود عيان أن المسلحين تمكنوا من اجتياز سياج القاعدة، وإشعال مركبة تابعة لقوات الأمم المتحدة، وأخذوا أجهزة ألكترونية وذخيرة كانت في المكان. وردت قوات الأمم المتحدة، وغالبيتهم من كولومبيا، بإطلاق النار. وعلم أن ثلاثة من عناصر القوة الدولية قد أصيبوا.

كما أكدت تقارير أخرى أن عشرات المسلحين لا زالوا يحيطون بالقاعدة، ويسدون الطرق المؤدية إليها، في حين قام الجيش المصري بإرسال تعزيزات إلى المنطقة لمنع محاولات السيطرة على القاعدة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018