القنصلة الامريكية في بنغازي كانت تضم بعثة سرية للسي اي ايه

القنصلة الامريكية في بنغازي كانت تضم بعثة سرية للسي اي ايه

افادت صحيفة وول ستريت جورنال الجمعة أن القنصلية الامريكية في بنغازي بليبيا حيث قتل أربعة امريكيين بينهم السفير في هجوم في 11 ايلول/ سبتمبر كانت تضم بشكل اساسي بعثة من السي اي ايه في مهمة سرية.


واثار الهجوم على قنصلية بنغازي عاصفة سياسية في الولايات المتحدة مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية في السادس من تشرين الثاني/ نوفمبر وحمل الجمهوريين وعلى راسهم مرشحهم ميت رومني على توجيه انتقادات عنيفة لادارة الرئيس الديموقراطي باراك اوباما اخذين عليها تقاعسها وعدم اتخاذها تدابير امنية كافية.

وبحسب الصحيفة فان سبعة فقط من المسؤولين الامريكيين الثلاثين الذين تم اجلاؤهم من بنغازي على اثر الهجوم يعملون لحساب وزارة الخارجية.

واضافت الصحيفة ان العنصرين الامنيين اللذين قتلا في 11 ايلول/ سبتمبر كانا تابعين للسي اي ايه وليس لوزارةالقنصلة الامريكية في بنغازي كانت تضم بعثة سرية للسي اي ايه الخارجية.

وكان اكثر من عشرين عنصرا من السي اي ايه يعملون بشكل سري في مبنى تابع للقنصلية لجأ اليه موظفو القنصلية بعد هجوم أول عليها.

وبحسب الصحيفة فان الهدف من هذه المهمة السرية التي بدأت بعيد انطلاق الثورة ضد نظام معمر القذافي في شباط/ فبراير 2011 كان التصدي للارهاب والسيطرة على اسلحة النظام الثقيلة.

وتابعت الصحيفة ان مشكلات في التواصل بين السي اي ايه ووزارة الخارجية قد تكون خلف الثغرات الامنية التي كشفت خلال الهجوم.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018