سورية: الإفراج عن عناصر قوات حفظ السلام قد يتم بعد صلاة الظهر

سورية: الإفراج عن عناصر قوات حفظ السلام قد يتم بعد صلاة الظهر

نقلت "روسيا اليوم" عن نجيب الغضبان مندوب الائتلاف الوطني السوري المعارض في واشنطن أن كتائب المعارضة المسلحة في سورية تعتزم الإفراج عن 21 عنصرا من قوات حفظ السلام المحتجزين لديها بعد صلاة الجمعة اليوم.

وأضاف الغضبان، الموجود في نيويورك لمتابعة مستجدات قضية الاختطاف، أن عناصر البعثة المحتجزين من قبل كتيبة "شهداء اليرموك" قد يسلمون إلى منظمة الصليب الأحمر.

وأعرب الغضبان عن أمله في أن يبقى الاتفاق مع كتيبة "شهداء اليرموك" صامدا، وألا يحدث تصعيد من قبل الجيش السوري في المنطقة مما يعرض هذا الاتفاق للخطر، حسب قوله.

وأثار احتجاز أفراد البعثة ردود أفعال دولية ساخطة. وكان المندوب الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين، رئيس مجلس الأمن للشهر الحالي، قد دعا باسم المجلس إلى إطلاق سراح أعضاء بعثة حفظ السلام "فورا ودون شروط".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد أدان يوم أمس عملية احتجاز عناصر قوات حفظ السلام، ودعا إلى إطلاق سراحهم فورا. وأضاف أن الأمم المتحدة لديها تفويض بمراقبة ما يحصل على الحدود بين سورية وإسرائيل، وأنه على كافة الأطراف في سورية احترام حرية تحرك المراقبين الدوليين وأمنهم.

وكان قد قال ناطق باسم جيش الفيليبين، يوم أمس الخميس، إن "المتمردين السوريين معنيون بإطلاق سراح الرهائن"، بيد أنه صرح صباح اليوم بأنهم تراجعوا عن ذلك إلى حين يتحرك الجيش السوري وينسحب من جملة في الجولان.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018